روابط للدخول

اكدت وزارة النفط الاتحادية سيطرة مسلحي تنظيم (داعش) على عدد من الابار النفطية وبيع نفطها بصورة غير قانونية. وقال الناطق باسم الوزارة عاصم جهاد في حديث لاذاعة العراق الحر ان "التنظيمات المتشددة استولت على مجموعة من الابار النفطية وبدأت ببيع النفط الى بعض الاطراف في اقليم كردستان العراق"، على حد تعبيره.

غير أن رئاسة اقليم كردستان وصفت هذه التصريحات بأنها "غير منطقية وتنافي الواقع". وقال كفاح محمود، المستشار الاعلامي لرئيس الاقليم مسعود بارازاني ان "ما ذهبت اليه وزارة النفط مجرد دعاية سياسية، يروج لها ائتلاف رئيس الحكومة المنتهية ولايته نوري المالكي"، مؤكداً ان "كافة الابار النفطية في المناطق الساخنة تحت سيطرة قوات البيشمركة".

في هذا السياق حذر الخبير النفطي عباس الغالبي من ان قيام مسلحي تنظيم (داعش) ببيع النفط باسعار دون المحددة في الاسواق العالمية ولجهات غير معروفة سيتسبب بخسارة كبيرة للاقتصاد العراقي الذي هو في الاساس اقتصاد ريعي".

وكانت صحيفة (ديلي ميل) البريطانية نقلت معلومات مفادها ان مسلحي تنظيم (داعش) سيطروا على بعض الابار النفطية في المناطق الواقعة تحت سيطرتهم وهم يقومون الآن ببيعه عن طريق التهريب باسعار تتراوح بين 25 و50 دولاراً للبرميل، وهو ما يساوي نحو نصف السعر المحدد في السوق النفطية العالمية.

XS
SM
MD
LG