روابط للدخول

إفتتاح مخيم مؤقت في بحركة لإيواء نازحي تلعفر


مخيم مؤقت في بحركة (قرب أربيل) لإيواء نازحي تلعفر

مخيم مؤقت في بحركة (قرب أربيل) لإيواء نازحي تلعفر

أفتتح في منطقة بحركة شمال مدينة اربيل مخيم مؤقت لإيواء النازحين القادمين من مدينة تلعفر والمتجهين الى مدن بجنوب العراق، بغية تقديم المساعدات لهم من طعام ومسلتزمات نوم.

وتتزايد أعداد النازحين في المخيم الذي يؤوي حاليا اكثر من خمسة الاف شخص، اغلبهم اطفال ونساء وبحاجة الى عناية في مدة بقائهم والتي تستغرق على الاغلب عدة ايام، قبل ان يغادر قسم منهم عن طريق مطار أربيل الدولي باتجاه المدن الجنوبية وبالاخص النجف وكربلاء.

ويقول المواطن مرتضى عباس انه رغم تقديم المساعدات الانسانية لهم الا انهم يفضلون التوجه الى النجف بعد سيطرة مسلحي تنظيم (داعش) على بلدتهم تلعفر ويضيف بالقول لاذاعة العراق الحر: "اريد ان اذهب الى النجف والكربلاء بالطائرة وكان مفروضا ان نتوجه اليوم ولكن طلبوا منا البقاء وفي تلعفر هناك قصف وداعش والنساء والاطفال تعبوا من الوضع".

فيما طالب مواطن اخر الحكومة العراقية بالعمل على اخراج مسلحي (داعش) من مدينتهم ليتمكنوا العودة اليها، بعد ان تعبوا من النزوح واضاف: "جئنا لكي نتوجه من خلال مطار اربيل الدولي الى الجنوب لانه لم يبق لدينا اي مكان اخر، بعد أن احتلت داعش مدننا ونحن الشيعة لا يوجد لنا اي مكان وننتظر ان ياخذوننا على وجبات ونطالب الحكومة العراقية العمل على طرد (داعش) لكي نعود الى مدينتنا".

ومع وصول هؤلاء النازحين الى اربيل بدأت مؤسسة بارزاني الخيرية بتقديم المساعدات الاغاثية لهم، لحين مغادرة المدينة، ويقول رزكار عبيد مسؤول فرع المؤسسة في بحركة بارزاني: "منذ وصول النازحين نحن متواجدون معهم وقمنا بتوزيع الاكل والماء البارد ووفرنا لهم المستلزمات المنزية وحليب الاطفال ونحن المنظمة الوحيدة التي تقوم بتقديم المساعدات لهم.. اكثر من خسمة الاف شخص موجودون واغلبهم من شعية تلعفر ونقوم بنقلهم على شكل وجبات الى مطار اربيل الدولي لنقلهم الى بغداد وتغادر وجبات وتاتي وجبات اخرى مكانها وخمسة الاف غادروا اربيل وجاء خمسة الاف اخرين واعتقد ان الدافع مذهبي لاننا وفرنا لهم كل شيء ولكن هم يرغبون التوجه الى الجنوب ويقولون بانهم شيعة".

يذكر ان حكومة اقليم كردستان العراق افتتحت ميخما اخر في الخازر بمدينة اربيل ويضم حاليا مئات العائلات التي بدأت تنزح من مدينة الموصل مع استلاء قوات داعش عليها في التاسع من شهر حزيران المنصرم.

XS
SM
MD
LG