روابط للدخول

ديالى: اختطاف مدير مفوضية الانتخابات وتصاعد وتيرة العنف


اعلن مصدر امني ان مسلحين اختطفوا مدير مكتب مفوضية الانتخابات في ديالى عامر لطيف مع احد مرافقيه.

واوضح المصدر ان الاختطاف جرى عندما كان لطيف ومرافقه في مزرعته في ناحية بهرز جنوبي بعقوبة، ولايزال مصيره مجهولا.

عضو مجلس محافظة ديالى عبد الخالق العزاوي ابلغ اذاعة العراق الحر ان عمليات قتل واختطاف وقعت مؤخرا في ناحية المنصورية شمال بعقوبة التي تشهد مواجهات بين القوات الأمنية ومسلحين، موضحا ان 4 اشخاص اختطفوا الاسبوع الماضي وتم اطلاق سراح اثنين منهم بعد دفع فدية من قبل ذويهم. ذوو احد المخطوفين دفع مبلغ 90 الف دولار وكانت فدية الثاني 40 الف دولار، في حين تم قتل المخطوفين الثالث والرابع ووجدت جثتيهما في احد المنازل المهجورة وسط ناحية المنصورية.

وحمل العزاوي قوات الامن مسؤولية تزايد اعمال الاختطاف والقتل، وذلك لقبول عناصر مسلحة تطوعت للقتال ضمن صفوفها، وهي غير مسيطر عليها من قبل قيادتي العمليات والشرطة.

وتستمر العمليات العسكرية في المحافظة، اذ اعلنت مصادر أمنية أن ناحية جلولاء شهدت اليوم مواجهات مسلحة بين قوات البيشمركه التي تحاول السيطرة على الناحية بالكامل ومسلحين يتحصنون في بعض أحيائها.

المصادر قالت إن قوات البيشمركه تمكنت من قتل 11 مسلحا في حي الوحدة وسط الناحية.

وتحدث شهود عيان عن مواجهات مسلحة بين قوات الأمن من جهة ومسلحين في منطقة الصدور والمنصورية.

العمليات العسكرية والقصف العنيف بالطائرات والمدفعية أجبرت الكثير من السكان على النزوح إلى مناطق أخرى.

وقال العزاوي ان اعداد الأسر النازحة في تزايد مستمر،مشيرال الى ان 6آلاف اسرة نزحت الى قضاء خانقين، أما عدد الأسر النازحة الى قرة تبة فقد وصل الى 3 آلآف. ووصل عدد الاسر النازحة من قضاء كلار الى 1500 أسرة، كما نزحت العديد من الاسر الى قضاء طوزخورماتو .

ويعاني النازحون من ظروف مناخية صعبة للغاية ومن نقص كبير في الدواء والمستلزمات الحياتية الأخرى.

ودعت عضوة مجلس محافظة ديالى إيمان عبد الوهاب المنظمات المحلية الى مد يد العون للنازحين.

XS
SM
MD
LG