روابط للدخول

داعش تقطع الماء عن قضاء تلكيف وتوابعها


قطع مسلحو مايعرف بالدولة الاسلامية(داعش) التيار الكهربائي والماء عن قضاء تلكيف والقصبات التابعة له الذي تسكنه غالبية مسيحية ويبعد حوالي 30 كلم عن مدينة الموصل .

وادى قطع الماء والكهرباء الى ازمة انسانية في هذه المنطقة حسب قول بشار الكيكي رئيس مجلس محافظة نينوى.

وابلغ الكيكي اذاعة العراق الحر "منذ يومين قامت داعش بقطع الكهرباء عن قضاء تلكيف وقصباته الامر الذي ينذر بحدوث كارثة انسانية في هذه المنطقة، إذ يعاني 70 الف نسمة يعانون من مشكلة انعدام الكهرباء والماء الان"

واوضح الكيكي ان هناك مشروعين يتم من خلالهما تزويد قضاء تلكيف بالماء وقد استولى مسلحو داعش على المشروعين، موضحا "من جانبنا فقد اعلمنا الحكومة المركزية بالوضع المأساوي للمنطقة كما قمنا بالتنسيق مع محافظة دهوك لتوفير الماء لأهالي هذه القصبات عن طريق الصهاريج لتوزيع على المواطنين بواسطة مخاتير القرى عل شكل حصة لكل بيت"

واضاف الكيكي ان ادارة محافظة دهوك دعت مديرية المياه الى حفر آبار في القرى والقصبات التابعة لهذه المناطق لتوفير الماء لها قبل ان يستفحل الامر ويخرج عن السيطرة.

وابدى رئيس مجلس محافظة الموصل قلقه ازاء التطورات الاخيرة التي تحدث وقال "انا قلق لأن الاحداث الاخيرة وقطع التيار الكهربائي وشبكات المياه عن المنطقة قد يؤدي الى حدوث نزوح جماعي الى مناطق تتوفر فيها الخدمات في اقليم كردستان ما قد يؤثر على وضع الاقليم وحدوث ازمات مختلفة لذلك ادعو المنظمات الدولية والانسانية الى التدخل".

الى ذلك اوضح النائب سالم جمعة ممثل الشبك في مجلس النواب العراقي ان مسلحي داعش قاموا بقطع الكهرباء عن القرى الشبكية التي تقع تحت سيطرة قوات البيشمركة وهي بحدود 45 قرية موضحا قوله"لكننا قمنا وبالتنسيق مع محافظ اربيل وادارة اقليم كردستان بربط شبكة الكهرباء بشبكات الاقليم حيث يتم الان تزويد قرانا بـ(40) ميغاواط ومن المؤمل ان تزداد هذه الكمية خلال الايام القليلة المقبلة لتصل الى (100) ميغاواط وبذلك نتغلب على مشكلة الكهرباء"

يذكر ان غالبية المناطق التي تسمى بالمتنازع عليها قد سيطر عليها قوات البيشمركه منذ سقوط الموصل بيد مسلحي داعش لكن معظم هذه المناطق رغم الامان الذي تتمتع به الا انها ما تزال تعاني من نقص في الخدمات.


XS
SM
MD
LG