روابط للدخول

زيارة وزير خارجية مصر الى العراق


وزير خارجية مصر سامح شكري

وزير خارجية مصر سامح شكري

اجتمع وزير خارجية مصر سامح شكري خلال زيارته إلى بغداد كبار المسؤولين العراقيين لعرض الرؤية المصرية بخصوص التوصل الى حل للأزمة التي يمر بها العراق. وتزامن التحرك المصري مع اتصالات مكثفة اجرتها القاهرة مع كافة الأطراف الدولية في محاولة لوقف العمليات العسكرية الاسرائيلية ضد قطاع غزة.

واعلن مصدر دبلوماسي بوزارة الخارجية المصرية "إن زيارة الوزير سامح شكري إلى بغداد اليوم جاءت بناء على تكليف مباشر من الرئيس عبد الفتاح السيسي، لعرض وجهة النظر المصرية ومواقفها من حل الأزمة في العراق".

وأكد المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه لإذاعة العراق الحر "أن الوزير شكرى قام بالإعداد الجيد للزيارة مسبقا، حيث سبقها جولة عربية في الدول ذات الصلة بدأها بالأردن ثم الكويت، وتأتى زيارة بغداد لاستكمال المشاورات حول السبل الكفيلة بإعادة اللحمة الوطنية والوفاق بين كافة أبناء الشعب العراقي في مواجهة التهديدات الخطيرة لأمن وسلامة العراق ووحدة أراضيه، وكذا أمن دول الجوار والمنطقة العربية بأسرها".

وأوضح المصدر "أن مصر تدفع باتجاه تفاهم وطني عراقي واسع يسمح بمشاركة القوى السياسية والممثلة للمجتمع العراق بأسره في العملية السياسية، وفي الحكم في إطار عام من التوافق الذي يسمح بالحفاظ على وحدة هذا البلد وسيادته على كامل أراضيه، وبما يقي المنطقة كذلك من التداعيات المحتملة لذلك الوضع".

وكان وزير الخارجية سامح شكري قد التقى في بغداد الجمعة كلا من رئيس الوزراء العراقي نورى المالكي، ووزير الخارجية بالوكالة حسين الشهر ستاني، وعددا من المسؤولين والقيادات السياسية العراقية.

وقالت خارجية المصرية في بيان لها "إن شكري تحدث مطولا مع وزير الخارجية المنسحب والشخصية الكردية البارزة هوشيار زيباري حول الوضع المتأزم على الساحة السياسية العراقية وعرض زيبارى وجهة نظره وقراءته لمسببات الأزمة العراقية الحالية والرؤية الكردية، لكيفية الخروج من هذه الأزمة بعد التوافق على حكومة وطنية وبرنامج يلتف حوله كل العراقيين ويحقق مصالحهم جميعًا".

ومن المقرر أن يستكمل وزير الخارجية المصري زيارته بلقاء نائب رئيس الوزراء العراقى صالح المطلق، ورئيس مجلس النواب السابق أسامة النجيفي، ورئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي عمار الحكيم.

كما تتضمن زيارة شكري تفقد السفارة المصرية في بغداد والإطلاع على إجراءات التأمين للبعثة المصرية والترتيبات الموضوعية لإجلاء العاملين فيها في حال تعرضوا للخطر في ظل تصاعد الاضطرابات.

في هذه الأثناء، أعلنت وزارة الداخلية المصرية عن اعتقال أجهزة الأمن بشمال سيناء 15 من عناصر (داعش) في شبه جزيرة سيناء.

وقالت الداخلية المصرية في بيان لها "إن العملية أحبطت أول محاولة جادة لتأسيس تنظيم داعش فى شبه الجزيرة المصرية، وتبين أن المتهمين يحملون جنسيات فلسطينية وعراقية وسورية. وإن التحقيقات كشفت عن أن المتهمين يحملون رسائل لقيادات تكفيرية بسيناء، وتشير هذه الرسائل إلى أن تنظيم داعش كان يسعى من خلال هذه المجموعة إلى تكوين خلية تابعة له بسيناء تمهيدا لإعلان سيطرته عليها، وذلك بمساعدة جماعات تكفيرية من بينهم مطلوبون تورطوا في أحداث العنف التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط حاليا".

وعلى صعيد آخر، أعربت الخارجية المصرية "

مصريون يحتجون على الغارات الاسرائيلية على غزة

مصريون يحتجون على الغارات الاسرائيلية على غزة

رفض مصر تماماً التصعيد الإسرائيلي غير المسؤول في الأراضى الفلسطينية المحتلة، والذي يأتي في إطار الاستخدام المفرط وغير المبرر للقوة العسكرية، وما يترتب عليه من إزهاق لأرواح المدنيين الأبرياء ويمثل استمراراً لسياسات القمع والعقاب الجماعي".

وأكدت الخارجية المصرية في بيان لها اليوم مواصلة اتصالاتها المكثفة بكافة الأطراف المعنية لوقف العنف ضد المدنيين الأبرياء في قطاع غزة، واستئناف العمل باِتفاق الهدنة المُبرم في تشرين الثاني 2012، معربة عن أسفها لما تواجهه تلك الاتصالات والجهود الجارية منذ عشرة أيام من تعنت وعناد.

هذا وأمر القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي الفريق أول صدقى صبحي بإرسال 500 طن من المواد الغذائية والمستلزمات الطبية إلى قطاع غزة.

وكانت تقارير صحافية أشارت إلى أن مصر أعادت اليوم غلق معبر رفح البري لأجازة العاملين فيه، وذلك بعد فتحه جزئيا أمس واستقبال 11 حالة فلسطينية لعلاجهم في مستشفيات القاهرة.

XS
SM
MD
LG