روابط للدخول

شكا عدد من سائقي سيارات الاجرة الخاصة بنقل المسافرين بين بغداد ومدن شمال وغرب العراق من "التوقف شبه التام لعملهم بسبب الازمة الامنية التي تمر بها البلاد".

وقال السائق ابو لطيف في حديث لاذاعة العراق الحر ان قطع الطرق البرية الرئيسة بين بغداد والمحافظات الشمالية انعكس سلباً على عملهم الذي قال انهم يكسبون من خلاله قوتهم اليومي، فضلا عن انعدام الامن في الطرق البديلة والتي يرفض المسافرون السفر عبرها.

وذكر الحاج عامر، وهو سائق ايضا، انه منذ بدء الازمة الامنية وسيطرة المسلحين على معظم الطرق الدولية الرابطة بين بغداد والمحافظات الشمالية، لجأ بعض سائقي سيارات الاجرة الى تحويل خطوطهم نحو المحافظات الجنوبية، فيما فضل البعض الاخر ان يعمل داخل العاصمة فقط.

وزارة النقل أكدت هي الاخرى ان انقطاع طرق النقل البري بين بغداد والمحافظات الساخنة ولد ضغوطاً كبيرة على قطاع الطيران المدني الداخلي. وكشف وكيل الوزارة بنكين ريكاني عن ان وزارة النقل لجأت خلال الاسابيع القليلة الماضية الى استئجار بعض الطائرات لاستيعاب اعداد المسافرين، ما شكل عبأ كبيرا على المواطن.

الى ذلك حذر الخبير الاقتصادي ماجد الصوري من ان استمرار انقطاع الطرق البرية بين بغداد والمحافظات الساخنة سيكون له انعكاسات سلبية كبيرة على مجمل الاقتصاد العراقي، فضلا عن أنه سيسهم في ارتفاع نسب البطالة والفقر في البلاد، داعياً الحكومة الى ايجاد حلول سريعة لانهاء الازمة الامنية الراهنة.

XS
SM
MD
LG