روابط للدخول

إخفاق مجلس النواب في عقد جلسته الثانية يثير إستياءً


رئيس مجلس النواب الأكبر سناً مهدي الحافظ في الجلسة الأولى

رئيس مجلس النواب الأكبر سناً مهدي الحافظ في الجلسة الأولى

عبّر مواطنون ومراقبون التقتهم اذاعة العراق الحر عن إستيائهم إزاء فشل مجلس النواب الجديد في عقد جلسته الثانية يوم الثامن من تموز الحالي وتأجيلها حتى الثالث عشر منه، مع استمرار الازمة الامنية التي تعصف بالبلاد

وقال المواطن ليث حمادي ان "فشل مجلس النواب في الالتئام يعكس مدى عدم جدية اعضائه في ايجاد حلول للازمة المستمرة منذ نحو ثلاث سنوات". وذكر المواطن عباس الخفاجي ان "الخلافات السياسية باتت تشكل عائقاً كبيراً امام انعقاد مجلس النواب، في وقت المواطن فيه احوج ما يكون الى رؤية من انتخبهم وهم يدافعون عن حقوقه المهدورة".

في هذا السياق وصف مراقبون حالة الاستياء الموجودة لدى الشارع العراقي من أداء مجلس النواب الجديد بانها "نتيجة طبيعية لاستمرار الخلافات السياسية وعدم تمكن قادة البلاد من تسيير الامور كما ينبغي".

ويعتقد استاذ العلوم السياسية بجامعة بغداد الدكتور حميد فاضل ان "هذا الاستياء الشعبي مستند الى حقيقة مفادها ان النواب حضروا الى الجلسة الاولى لمجلس النواب من اجل ضمان صرف مستحقاتهم المالية وحصولهم على الحصانة القانونية فقط ليس الا"، على حد تعبيره.

ويصف رئيس المجموعة العراقية للدراسات الاستراتيجية واثق الهاشمي فشل المجلس بالانعقاد بأنه "دليل على عدم شعور اعضاء مجلس النواب بالمسؤولية"، مضيفا القول ان "على الكتل السياسية الآن تحمل المسؤولية من اجل انهاء صراعاتها وتحديد اسماء مرشحي الرئاسات الثلاث كون تأخرها في هذا الأمر بات غير مبرر"، حسب تعبيره.

XS
SM
MD
LG