روابط للدخول

محلل: خلافات تشكيل الحكومة ستحسم بتدخل خارجي


قادة عراقيون في جلسة مجلس النواب

قادة عراقيون في جلسة مجلس النواب

تثير قضية توزيع المناصب السيادية بين الكتل السياسية وما سببته من تكهنات بشأن تغيير طبيعتها، جدلاً لدى مراقبين، بعد ان رفعت الجلسة الاولى لمجلس النواب الجديد في الاول من تموز دون أن تفضي الى اي شيء بشأن تحديد هذه المناصب.

ويعتقد المحلل السياسي واثق الهاشمي ان "الخلافات بين الكتل السياسية خلال المرحلة الراهنة كبيرة، سيما فيما يخص موضوعة تسمية رئيسي الحكومة والجمهورية"، متوقعا ان "يكون هناك تدخل خارجي لحسم هذه الخلافات وتشكيل الحكومة الجديدة".

ويقول استاذ العلوم السياسية في الجامعة المستنصرية عزيز جبر ان "المناصب السيادية سيتم توزيعها بين الكتل السياسية وفق القاعدة الطائفية والعودة للمحاصصة، بالرغم من ان هذا الامر مخالف للدستور للعراقي الذي نص على ان العراق دولة ديمقراطية".

ويتوقع الكاتب والمحلل السياسي محمد نعناع ان "تلجأ القوى السياسية الى نظام النقاط في ما بينها لتوزيع المناصب السيادية"، مضيفا ان "الخلافات ستنشب بين الكتل مجدداً وستؤدي الى تفتيتها بسبب الآليات المعتمدة لتوزيع تلك المناصب".

غير أن الخبير الاستراتيجي جاسم الموسوي يتوقع ان "تغييراً سيحصل في توزيع بعض المناصب السيادية سيما الحقائب الوزارية كوزارة الخارجية التي قد تكون من حصة المكون العربي هذه المرة".

XS
SM
MD
LG