روابط للدخول

الهند تجلي مواطنيها من العراق


ممرضات هنديان من مستشفى تكريت قبيل مغادرتهن اربيل الى الهند

ممرضات هنديان من مستشفى تكريت قبيل مغادرتهن اربيل الى الهند

بدأت الحكومة الهندية اجلاء مواطنيها من العراق عبر مطار اربيل الدولي بينهم 48 ممرضة كن يعملن في مستشفى تكريت العام. وبعد سيطرة مسلحي ما يدعى بالدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) على المدينة نقلن الى الموصل قبل تسليمهن الى سفارة بلادهن.

وغادرت اولى رحلات الخطوط الجوية الهندية فجر السبت مطار اربيل الدولي وهي تحمل مئات الهنود الذين كانوا يعملون في العراق، من ضمنهم 48 ممرضة هندية.

وابلغت احدى الممرضات اذاعة العراق الحر قبل مغادرتها "كنا نعمل في مستشفى تكريت العام ونقدم الخدمات الصحية للمدنيين ولكن بعد دخول المسلحين بقينا عدة ايام هناك ثم اخبرونا ان لديهم ملعومات بان المستشفى سيتعرض للقصف لذا نقلونا الى مدينة الموصل وبعدها سلمونا الى السفارة الهندية في العراق وتم نقلنا الى اربيل برا لنغادر ونعود الى ذوينا في الهند".

مواطنون هنود في مطار اربيل بانتظار العودة الى بلادهم

مواطنون هنود في مطار اربيل بانتظار العودة الى بلادهم

​واشارت الممرضة الى انها وزميلاتها يعملن وفق عقود مع وزارة الصحة العراقية، لكنهن لم يستلهمن مستحقاتهن المالية منذ شهور، موضحة "كل شهر كانوا يقولون لنا انتظروا ستصل رواتبكم ولكن دون جدوى ولم نتسلم أي راتب".

وكان الناطق باسم الخارجية الهندية سيد اكبر الدين اعلن خلال مؤتمر صحافي عقده في اربيل الجمعة "ان الممرضات الهنديات اللواتي نقلن امس رغما عنهن اصبحن يتمتعن بالحرية الآن".

وذكر مصدر في السفارة الهندية في العراق انه سيتم اجلاء حوالي الفي مواطن هندي يعملون في العراق نظرا لتدهور الاوضاع الامنية وسيطرة مسلحي (داعش) على مناقطق من البلاد.

ومعظم الهنود كانوا وصلوا الى العراق عن طريق شركات استقدام العمالة الاجنبية وبعضهم كان يعمل في مناطق اصبحت حاليا مضطربة امنيا مثل الموصل وتكريت وديالى وكركوك، لذا قرروا مغادرة العراق بعد توقف المشاريع التي كانوا يعملون فيها.

XS
SM
MD
LG