روابط للدخول

دهوك: نازحون من الموصل يشكون احوالهم


نازحون من الموصل الى دهوك

نازحون من الموصل الى دهوك

اعلن بشار الكيكي رئيس مجلس محافظة نينوى ان عدد افراد الاسر الموصلية نزحت الى محافظة دهوك اثر سقوط مدينتهم بيد مسلحي ما يعرف بالدولة الاسلامية (داعش) يتجاوز ربع مليون شخص.

واضاف الكيكي ان الاسر النازحة الى دهوك تعاني من غلاء الاسعار، وارتفاع رسوم الايجار.

وابلغت السيدة ام ايمن اذاعة العراق الحر "نحن نعاني كثيرا من غلاء الايجارات وارتفاع اسعار البضائع في مدينة دهوك. لكننا مضطرون للبقاء لأن مدينة الموصل لا تتوفر فيها الكهرباء والماء، نحن لا نحس بقدوم شهر رمضان لأن ظروفنا المادية صعبة. فكنا نقوم بتحضيرات مسبقة لهذا الشهر الفضيل لكننا هذا العام لم نحس بقدومه لأن كل الايام عندنا صارت متشابهة وكئيبة".

نازحون من الموصل الى دهوك

نازحون من الموصل الى دهوك

ابو سنان (38عاما) اوضح لأذاعة العراق الحر ان النازحين لم يتلقوا اية مساعدة عينية أومعنوية من المنظمات الدوالية واضاف "انا لا استطيع العيش في المخيمات لأن لدي طفلين مريضين بفتحات القلب وجو المخيم لا يتلائم مع صحتهم، لذا استأجرت شقة مع اسرة اخرى لكل اسرة خمسين مترا".

واوضح ابو سنان ان النازحين يعانون من قلة الدعم ويحتاجون الى معونات غذائية وصحية واضاف "لقد صرفنا كل ما نملك من نقود وبعنا الذهب الذي كان لدينا وهذا اول رمضان يمر علي هكذا منذ 38 سنة وهو اصعب رمضان في حياتي".

اما السيدة ام محمود التي تسكن مع اطفالها هي الاخرى في شقة في مدينة دهوك فقالت "نحن في السنوات الماضية كنا نعد لمقدم شهر رمضان ونشتري كل حاجياتنا من السوق اما الان فاننا بالكاد نصوم ونفطر لأن الظروف المالية سيئة ونحن بحاجة الى مساعدة".

يذكر ان محافظة دهوك وبالتعاون مع منظمة الهجرة الدولية انشأت ثلاث مخيمات قرب الموصل لايواء النازحين منها لكن غالبية الأسر توجهت الى مدن محافظة دهوك لصعوبة العيش في الخيام في هذا الصيف الحار.

XS
SM
MD
LG