روابط للدخول

السليمانية:حملة لتنظيم اقامة النازحين الى كردستان


حملة اقامة النازحين الى كردستان

حملة اقامة النازحين الى كردستان

اطلق ناشطون مدنيون وممثلو جمعيات اهلية في السليمانية حملة لجمع التواقيع للضغط على برلمان اقليم كردستان والسلطات المعنية في الاقليم لاتخاذ اجراءات سريعة لتنظيم اقامة النازحين الى مدن الاقليم والعمل على تخصيص مجمعات خاصة لايوائهم ووضع خطط وبرامج جادة لاستيعاب الاعداد المتزايدة من النازحين.

المشرف على الحملة المحامي آرش عبد الله اشار في حديث لاذاعة العراق الحر الى ان دخول الاف النازحين من المحافظات العراقية الى مدن الاقليم بشكل عشوائي قد يتسبب في مشاكل اقتصادية وامنية واجتماعية للاقليم.

واضاف "هذه الحملة ليست لمعارضة استقبال الاخوة النازحين من المحافظات العراقية الاخرى الى الاقليم. نحن ابناء بلد واحد وهؤلاء اخوتنا ولكن يجب على المسؤولين تنظيم وجود النازحين في مدن الاقليم، لان اعدادهم تتزايد بشكل كبير، ولا توجد خطط وبرامج مدروسة لاستيعاب هؤلاء. نحن بصدد طرح برنامج اعده مختصون بهذا الشأن على حكومة الاقليم يعالج العشوائية في ايواء النازحين الى الاقليم".

الناشط المدني سلمان صالح اكد "ان نحو نصف مليون نازح دخل الاقليم من المحاظات العراقية ودول الجوار خلال السنتين الماضيتين وبات الاقليم عاجزا عن توفير الاحتياجات الاساسية لهؤلاء النازحين، خاصة وان الاقليم يمر بازمة اقتصادية، وتقاعس المجتمع الدولي عن مساعدة هؤلاء النازحين".

واضاف "التبعات الاقتصادية والاجتماعية لموجات النازحين العراقيين واللاجئين من دول الجوار على الاقليم تبدو جلية حيث ارتفعت اسعار المواد الغذائية والايجارات بشكل واضح خلال هذا العام، وظهرت شحة في الوقود وخاصة البنزين، فضلا عن انتشار ظواهر اجتماعية سلبية مثل التسول وارتفاع جرائم السرقة وغيرها. اعتقد ان عدم وجود آلية مدروسة لدى العنيين لتنظيم اقامة هؤلاء النازحين قد تتسبب في مشاكل اكبر للاقليم مستقبلا".

المواطن نبز عبد الرحمن اعرب عن دعمه لهذه الحملة وشدد على ضرورة دراسة هذا الموضوع، ووضع خطط مناسبة للحد من التبعات السلبية لظاهرة تزايد النازحين الى مدن الاقليم.

واضاف "ادعو جميع المواطنين الى دعم هذه الحملة والضغط على الحكومة لحثها على اعادة النظر في موضوع الدخول العشوائي للنازحين الى الاقليم يبدو ان المعنيين لايعون مدى خطورة هذا الموضوع وتاثيره الاقتصادي والاجتماعي على مواطني الاقليم. لست ضد مساعدة النازحين لانهم اخوتنا وابناء هذا البلد ولكن يجب ان يتم ذلك بشكل معقول ومدروس".

المواطنة منيرة رشيد اشارت الى ضرورة انشاء مجمعات ومخيمات لهؤلاء النازحين وبدعم من الحكومة العراقية والمنظمات الدولية.

واضافت "على الحكومة العراقية الفدرالية وحكومة الاقليم التعاون معا في حل هذه الازمة لان الاقليم ليس بمقدوه استيعاب كل هؤلاء النازحين. هؤلاء النازحين في محنة وعلى السياسيين العراقيين ترك خلافاتهم جانبا والبحث عن حلول معقولة لهذه الازمة".

يشار الى ان اقليم كوردستان العراق استقبل خلال الاسابيع الماضية الاف الأسر النازحة من محافظات الموصل وتكريت وديالى التي يدور فيها القتال بين عناصر مسلحة والجيش العرقي.

XS
SM
MD
LG