روابط للدخول

دعت وزارة البيئة السلطات المعنية الى منع استيراد وتداول الالعاب النارية لما لها من اثار سلبية على الصحة العامة والبيئة لاحتوائها على مواد كيماوية خطرة.

وقال مدير قسم مراقبة الكيماويات والمواقع الملوثة في الوزارة المهندس لؤي صادق في تصريحه لإذاعة العراق الحر إن "المطالبة بمنع استيراد وتداول الالعاب النارية يهدف الى الحفاظ على البيئة العراقية من الملوثات الكيماوية والغازات السامة، فضلا عن التأثيرات الصحية الخطيرة لهذه الالعاب ومظاهر الضوضاء المرعبة التي يسببها".

مواطنون التقت معهم إذاعة العراق الحر اكدوا دعمهم دعوة وزارة البيئة الى منع استيراد وتداول الالعاب النارية.

وقال المواطن خالد حسين "إن هناك اقبالا واضحا من قبل الاطفال والشباب على الالعاب والمفرقات النارية المعروضة في الاسواق المحلية بأسعار متدنية" مشيرا إلى أن "العديد من الاطفال اصيبوا بحروق خطيرة في الوجه والجسم نتيجة استخدامها".

غير أن ناشطين مدنيين في مجال الصحة العامة والبيئة أكدوا "أن المطالبة بمنع استيراد وتداول الالعاب النارية غير كافية لمواجهة اضرارها على الصحة العامة والبيئة، وأن الامر يستدعي تدخلا سريعا عبر فرض عقوبات جزائية على مستورديها وبائعيها" .

وشدد عضو منظمة اصدقاء البيئة الناشط أحمد الياسري على "ضرورة وضع فكرة هذا التدخل موضع التنفيذ سريعا كون هذه الالعاب تطلق غازات سامة تلوث المزارع وتؤثر سلبا على التنوع البيولوجي في البيئة العراقية فضلا عن اضرارها المباشر بالصحة العامة".

وتشهد ازقة بغداد استخداما واسعا للالعاب النارية والمفرقعات من قبل الشباب والاطفال لاسيما خلال المناسبات العامة والأعياد.

XS
SM
MD
LG