روابط للدخول

نازحون تركمان في أطراف اربيل متوجهين الى جنوب العراق


نازحون تركمان في أربيل

نازحون تركمان في أربيل

تنتظر عائلات تركمانية شيعية في أطراف مدينة اربيل لايجاد طريق آمنة للتوجّه الى جنوب العراق بحثاً عن ملاذ للاستقرار وايجاد فرص عمل فيه لاعالة اطفالهم.

وكانت هذه العائلات قطعت مسافات طويلة عندما غادرت مناطق سكناها في قضاء تلعفر غرب الموصل بعد سيطرة مسلحي تنظيم (داعش) عليها، واضطرت الى النزوح لمدينة سنجار التي تسيطر عليها قوات البيشمركة، ولكن لصعوبة الاوضاع المعيشية وعدم وصول مساعدات كافية اليهم قرروا التوجه الى جنوب العراق بعد ان توجهوا الى مدينة دهوك ومنها الى اربيل.

وتوقفت العائلات بالقرب من مخيم خازر للنازحين القادمين من مدينة الموصل بعد ان منعتهم سلطات إقليم كردستان العراق من دخول مركز مدينة اربيل لاقناعهم بالسكن في المخيم بدلا من التوجه الى مكان اخر لاغلاق الطرق بين المناطق الجنوبية والإقليم بعد سيطرة المسلحين على مناطق في محافظات الموصل وتكريت وديالى والانبار.

ووصلت هذه العائلات بمركباتهم الصغيرة ولا يحملون معهم سوى بعض الحقائب المليئة بالملابس واغلبهم اطفال ونساء ويفترشون الارض دون يكون في حوزتهم اغطية لحمايتهم من حر الصيف او اجواء الليل.

ويقول علي عباس الذي افترش الارض بجانب المخيم دون الدخول اليه، ان اوضاع النازحين في المخيمات صعبة جدا ولا يستطعيون تحملها ويريدون التوجه الى مدن بجنوب العراق لايجاد فرص عمل لهم وعدم توطينهم بمخميات، واضاف وفي حديث مع اذاعة العراق الح: "بقينا 13 يوم في سنجار وهناك عدد كبير من النازحين اي بعدد اكبر من سكان المدينة والمعيشة اصبحت صعبة جدا ولهذا قررنا ان ناتي عن طريق السدة الى مدينة اربيل للتوجه الى المحافظات الجنوبية.. اخترنا الجنوب لانه مكان امن ولا توجد فيه صراعات واذا استقر الوضع سوف نعود الى مدينتا ومنذ بداية الاحداث هناك قصف علينا".

ومع حلول شهر رمضان الكريم في مخيم خازر لايواء اللاجئين، فان اوضاع النازحين اصبحت صعبة مع انخفاض نسبة المساعدات التي تقدم لهم والتي هي في الغالب عند وقت الفطور، في حين ان اغلب سكان المخيم هم من الاطفال الذين. ويقول المواطن ابو ابراهيم: "نريد الثلج والخبر لانه ياتي مع المغرب والكبار سيتحملون ولكن الاطفال لايتحملون ولاتوجد لدينا الاموال لشرائها والكهرباء بهذا الوقت مقطوعة". اما ابو سمير فيقول: "اعطوني مروحة ولا توجد كهرباء ولا توجد مدفئة نطبخ عليها وفي رمضان اغسل ثوبي واذهب للنوم ولا يوجد ثلج.

وكانت حكومة اقليم كردستان طالبت اكثر من مرة الجهات الدولية المانحة والمنظمات الانسانية بمساعدتهم في ايواء هذا العدد الكبير من النازحين الذي حسب تقديراتهم وصل الى نحو ربع مليون شخص منذ سيطرة مسلحي (داعش) على المناطق ذات الاغلبية السنية بوسط وشمال البلاد.

XS
SM
MD
LG