روابط للدخول

"ئاوينه" الكردية: اقليم كردستان سيواجه مخاطر كبيرة في ظل التطورات العراقية


تقول صحيفة "باس" ان المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني ازال في بيان اعلنه امس الاثنين الغموض الذي يحيط بموقفه من القضايا المعلقة مع بغداد ويؤكد عدم خروجه عن الصف الكردي الموحد، ونقلت الصحيفة عن معلومات حصلت عليها ان الحزب الديمقراطي الكردستاني طلب من الاتحاد الوطني اصدار بيان يوضح فيه موقفه بعد التصريحات التي ادلى بها بعض قادته بخصوص الوضع في الاقليم والعراق والتي توحي بان الاتحاد خرج على الاجماع الكردستاني، واشارت الصحيفة الى ان بيان الاتحاد جاء بعد تصريح مسؤول المجلس المركزي للاتحاد الوطني عادل مراد قال فيها ان المادة 140 لم تنتهِ وهذا يخالف ما ادلى به رئيس الاقليم بهذا الخصوص.

وتذكر الصحيفة في خبر اخر ان نفط اقليم كردستان وصل الى الهند، ونقلت الصحيفة عن دلشاد شعبان نائب رئيس لجنة الموارد الطبيعية في البرلمان الكردستاني قوله ان اول البلدان التي اشترت نفط الاقليم هي المانيا وايطاليا وان بلدانا اسيوية تطلب نفط الاقليم وان كميات بيعت الى الهند، واضاف شعبان ان النمسا طلبت كميات من نفط الاقليم اضافة الى روسيا التي طلبت عن طريق شركة نفطية تعمل في الاقليم شراء كميات منه.

وتنقل صحيفة "ئاوينه" عن جعفر الشيخ مصطفى وزير البيشمركة السابق قوله انه على يقين بان اقليم كردستان سيواجه مخاطر كبيرة في ظل التطورات التي حصلت في العراق، واضاف ان اقليم كردستان يجاور الان الجماعات الارهابية وداعش وبقايا البعث وان هؤلاء يشكلون خطرا على الاقليم وانه يمكن ان تتعرض المكاسب التي تحققت الان الى مخاطر كبيرة من هذه الجماعات، ودعا مصطفى الى الغاء كل انواع القوى العسكرية الحزبية وان تكون القيادة لحكومة الاقليم وبادارة موحدة .

وتنقل صحيفة "هولير" عن وزير الموارد الطبيعية في حكومة الاقليم ئاشتي هورامي نفيه ان يكون اقليم كردستان باع النفط الى اسرائيل، منوها الى ان بيع النفط لاسرائيل امر طبيعي وقانوني لان بيع النفط يخضع لمعايير تجارية وليس سياسية، واضاف ان اسرائيل تشتري نفطا من العراق ولكن الاقليم لم يتخذ قرارا ببيعه لها لانه يحرص على الحصول على اعلى الاسعار لنفطه، واشار هورامي ان معدل تصدير النفط من اقليم كردستان بحلول نهاية عام 2014 سيصل الى نحو 500 الف برميل يوميا.

وفي خبر اخر تنقل الصحيفة عن رئيس ديوان رئاسة الاقليم فؤاد حسين قوله ان قوات البيشمركة قادرة على مواجهة كل التهديدات، واضاف ان الكرد الذين يبلغ تعداهم ستة ملايين نسمة في العراق يتساءلون عن مصيرهم في العراق الحالي الذي يلعب فيه الارهابيون والمليشيات دور الطرفين الاساسيين في هذا البلد، واعرب عن اعتقاده ان قرار الكرد المقبل هو الابتعاد عن الازمات العراقية واعلان الاستقلال.

XS
SM
MD
LG