روابط للدخول

بطريرك بابل للكلدان: لا عنف موجّه ضد المسيحيين في نينوى حتى الآن


ذكر بطريرك بابل للكلدان لويس روفائيل الأول ساكو في تصريحاتٍ نُشرت الاثنين أنه "ليست هناك أية أعمال عنف موجّه ضد المسيحيين حتى الآن" في محافظة نينوى.

البطريرك ساكو صرّح لوكالة أنباء (فيدس) الفاتيكانية بأنه "في ظل الاضطرابات التي تهز مدينة الموصل ما تزال الشائعات تنتشر حول أعمال عنف وسوء المعاملة ترتكب ضد المسيحيين بطريقة انتقائية". وأضاف "أكرر أنه حتى الآن لم تكن هناك أية هجمات موجّهة ضد أولئك الذين يحملون اسم المسيح"، بينما "يشترك المسيحيون في الكرب والمعاناة مع إخوانهم المسلمين".

وفي إعادة بث التصريحات، أفادت وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء بأن البطريرك الكلداني أبدى "التحفظ من ناحية الأنباء، وبشكل خاص التي يتم تناقلها على شبكة الإنترنت، حول وضع المسيحيين في مناطق البلاد التي سقطت تحت سيطرة الجهاديين الإسلاميين".
كما نُقل عنه القول إن "الصراع الطائفي في العراق قد تجدد، إلى جانب عوامل أخرى تاريخية وجيوسياسية، والتي تظهر تفككاً لا مفر منه تقريباً للوحدة وطنية". وتابع "يبدو أن الانقسام هو مصيرنا القسري، انهم يعدّون للحرب، حينئذ يمكن القول أنه لا يوجد بديل آخر عن التقسيم"، بحسب تعبيره.

إعداد وتقديم النشرة: ناظم ياسين

XS
SM
MD
LG