روابط للدخول

استيلاء (داعش) على نينوى أثر سلبا على الحركة السياحية


منظر من اقليم كردستان

منظر من اقليم كردستان

يقصد سنويا الالاف العراقيين من سكان وسط العراق وجنوبه اقليم كردستان خلال الصيف لما تمتاز به محافظات الاقليم من اعتدال في درجات الحرارة، وتضاريس متنوعة من جبال وسهول ووديان وبساتين وبحيرات وسدود وشلالات.

لكن الوضع اختلف هذا العام كما يوضح ذلك سيروان محمد مدير التسويق في الهيئة العامة للسياحة في اقليم كردستان، الذي قال "ان السياحة الداخلية قد تقلصت بعد ما شهدته من ازدهار خلال السنوات الاخيرة، نظرا للاحداث الامنية التي يشهدها العراق حاليا بعد استيلاء مسلحي ما يعرف بالدولة الاسلامية في العراق والشام(داعش) على الموصل، زد على ذلك مجيئ شهر رمضان الذي يؤثر سلبا على الحركة السياحية لاسيما السياحة الداخلية".

واضاف سيراوان محمد ان الهيئة العامة للسياحة في الاقليم يحاول جذب السياح من خارج الاقليم وخاصة من تركيا، موضحا قوله"لدينا خطة لجذب سياح اجانب من خارج العراق الى اقليم كردستان وسنقوم بعقد مؤتمرات في دول اوربية وتركيا عن واقع اقليم كردستان والمواقع السياحية فيه والخدمات السياحية المتوفرة".

سياح في دهوك

سياح في دهوك

وقال فهيم عبدالله رئيس مجلس محافظة دهوك ان استيلاء (داعش) على الموصل أدى الى ظهور أزمة حادة في البنزين، الامر الذي اثر على حركة المواطنين، واوضح في تصريحه لأذاعة العراق الحر "نحن في دهوك نبذل جهدنا للتغلب على هذه الازمة وسنقوم بجلب البنزين من تركيا ونخلطه بالمتوفر لدينا ونتبع نظام توزيع البنزين حسب البطاقات وذلك بمنح بطاقة واحدة لكل سيارة في الاسبوع".

وفي السياق ذاته فقد ابدت عبرت كرمل عقيل منسقة منظمة اليونسكو في محافظة دهوك عن مخاوفها تجاه ما يجري حاليا في المواصل من تحطيم للتماثيل والمواقع الاثرية والتاريخية والاضرحة المقدسة. ودعت المواطنين والسلطات المعنية الى "ضرورة الحفاظ على تراث مدينتهم لا سيما قبور الانبياء مثل النبي يونس والنبي شيت ودانيال وجرجيس وكذلك الاديرة والكنائس ودور العابدة التي تضم قبورا مقدسة ويجب ان لا يتلاعب بها أحد".

XS
SM
MD
LG