روابط للدخول

نزوح اكثر من 250 أسرة من الحمدانية الى عينكاوا


اسر نازحة من الحمدانية الى عينكاوا

اسر نازحة من الحمدانية الى عينكاوا

وصلت الى بلدة عينكاوا ذات الاغلبية المسيحية في محافظة اربيل مئات الأسر النازحة من بلدة الحمدانية (قرقوش) في محافظة نينوى بعد تعرض البلدة لقصف مدفعي من قبل مسلحي مايعرف بالدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش).

وتم ايواء هذه الأسر وبينهم عدد كبير من الاطفال وكبار السن الذين يعانون من وضع صحي غير جيد، في مركز شباب عينكاوا ومدارس البلدة.

وقال جليل متي (57 سنة) الذي نزح مع اسرته التي تتكون من 7 أفراد قال لاذاعة العراق الحر: منذ أمس وحتى صباح اليوم تعرضت الحمدانية الى القصف ما دفع السكان الى النزوح خوفا على حياتها.

وقالت المواطنة نهاد دنخا (27 سنة) التي نزحت مع 5 من افراد اسرتها: وقعت انفجارات في الحمدانية ولا ماء او الكهرباء في البلدة لذا قررنا النزوح الى اربيل.

وابدى الشاب ايمن عبدالعزيز خشيته من استمرار القصف المدفعي الذي يستهدف المواطنين وقال: "وقعت قذائف الهاون على المنطقة وفي حال اصبحت المنطقة امنة سنرجع لديارنا. فبعد سقوط الموصل لجأ الى الحمدانية مسيحيون ومسلمون وفتحنا لهم المدارس، والان الوضع انقلب علينا، ولم يبق سوى عدد قليل من السكان هناك".

نازحة من الحمدانية

نازحة من الحمدانية

وفي مركز شباب عنكاوا افترشت الأسر ارض القاعات، وبدأ الاطفال وكبار السن بأخذ قسط من الراحة بعيدا عن اصوات المدافع وجو الخوف والرعب.

وقال مكسيم عيسى يونس ممثل مركز شباب عينكاوا ان المركز وفر المساعدات الاولية للنازحين، واوضح لاذاعة العراق الحر قوله: "في الساعة الثلاثة من عصر يوم الاربعاء وصلتنا برقية بفتح كل القاعات لاستقبال النازحين من قرقوش. ومنذ مساء امس نحن نستقبل النازحين ووفرنا لهم كلأ ما يحتاجونه في هذا المركز. وزاد عدد الاسر النازحة عن 250 أسرة وقد تم ايواء هذه الاسر في مركز شباب عينكاوا وثلاث مدارس هي: عينكاوا وشلاما والحكمة.

يذكر ان بلدة الحمدانية تبعد نحو 27 كيلومترا عن مركز مدينة الموصل من جهة الشرق وقد تعرضت عصر امس الاربعاء وصباح يوم الخميس الى قصف بمدافع الهوان من قبل مسلحي داعش.

XS
SM
MD
LG