روابط للدخول

قائممقام: 25 الف عائلة نزحت من نينوى الى قضاء سنجار


نازحزن في سنجار

نازحزن في سنجار

يقول مسؤول إداري كردي ان اكثر من 25 الف عائلة نزحت من محافظة نينوى الى قضاء سنجار، بعد سيطرة مسلحي (داعش) على مناطق فيها.

ويذكر قائممقام قضاء سنجار ميسر حجي ان الاوضاع في سنجار ليست جيدة بسبب قدوم اعداد كبيرة من النازحين وهو عدد يفوق طاقة القضاء، مضيفاً في حديث لإذاعة العراق الحر: "انقطعت الطرق جميعا عن القضاء عدا طريق محافظة دهوك وهو طريق طويل يصل الى اكثر من 150 كيلومتر لذلك فاننا نعاني من ازمة في المحروقات وخاصة البنزين وكذلك المواد الغذائية".

من جهته، يقول عضو مجلس محافظة نينوى عن قضاء سنجار سيدو جتو ان عدد النازحين تزايد في سنجار الى درجة أصبح بقدر عدد اهالي القضاء الاصلييين، وطالب المنظمات الانسانية وبالاخص بالتدخل لحل مشكلة هؤلاء النازحين. ويضيف جتو في حديث لاذاعة العراق الحر: "بعد سقوط قضاء تلعفر بيد مسلحي (داعش) نزح الى قضاء سنجار (90) الف شخص من الرجال والنساء والاطفال وقد تم فتح المدارس والقاعات والمؤسسات والبيت لأستيعاب هذا الكم الكبير من النازحين.. طالبنا من مفوضيةالأمم المتحدة لشؤون اللاجئين انشاء مخيم في سنجار لايواء هؤلاء النازحين وتوفير الخدمات الصحية والغذائية لهم".

الى ذلك يؤكد حجي ان قوات البيشمركة كثفت من تواجدها في القضاء سنجار، وقدمت قوات اضافية لدعم البيشمركة وهم قوات سبيلك وقوات هلكورد وقوات سفين وقوات الزيرفاني اضافة الى الفرقة التي كانت تتواجد هناك من قبل.. مسلحو (داعش) حاولوا في بعض المرات اختبار قوات البيشمركة والتحمت معها بمعارك لكن"البيشمركة صدتهم وقتلت عددا منهم، الامر الذي حدا بهم الى البقاء في اماكنهم وعدم التقرب من مواقع البيشمركة".

وبين حجي انهم قد فتحوا باب التطوع امام الجيش العراقي السابق للانخراط مع قوات البيشمركة وقال: "تطوع في هذه الايام اكثر من (6) الاف شخص من المنسحبين من الجيش العراقي المتواجدين في قضاء سنجار وقاموا بتسجيل اسمائهم لينضموا الى قوات البيشمركة في المنطقة".

XS
SM
MD
LG