روابط للدخول

المثنى: إجراءات للحد من إرتفاع أسعار المواد الغذائية


مخبز في السماوة

مخبز في السماوة

يقول مسؤولون في محافظة المثنى ان تصاعد وتيرة العمليات العسكرية وما يرافقها من قلق شعبي ينعكس على الأسواق، ويوفر فرصة أمام بعض التجار في التلاعب بقوت الناس.
ويذكر عضو مجلس محافظة المثنى قابل الزيرجاوي ان توجيهاً صدر للأجهزة الأمنية بتحقيق زيارات ومقارنة الأسعار السائدة حالياً مع أسعار ما قبل أحداث الموصل، ومتابعة أي زيادات فيها، كاشفاً الزيرجاوي عن إعتقال تجار حاولوا التلاعب بالأسعار.

ويشير عضو مجلس المحافظة أحمد مرزوك الصلال قال ان المواد الغذائية تجارية وتعتمد على قانون العرض والطلب في الأسواق، مضيفاً:
"السلطات المحلية لا تعتمد فقط على إجراءات الضغط والإجبار والإرغام، والإجراءات الأخيرة المتبعة من قبل وزارة التجارة والوزارات المعنية بفتح أكثر من منفذ لدخول المواد الغذائية بسهولة أكثر من السابق ساعدت وستساعد في إستقرار الأسعار في المستقبل، ونحن نراقب الأسعار بشكل يومي".

وحول تسهيل توزيع مفردات البطاقة التموينية المدعومة من الدولة قال عضو مجلس المحافظة قابل الزيرجاوي:
"تم توجيه فروع وزارة التجارة بالإسراع في توزيع مفردات البطاقة التموينية وكذلك بالإسراع في طحن حصة هذا الشهر من الطحين والأشهر المقبلة وتأمين كمية من الطحين لحالات الطوارئ وخاصة إذا ماعلمنا بأننا على أبواب شهر رمضان".

وفي ركن بمدينة السماوة يثير الإنتباه مخبز لم يرفع سعر الخبز أو يقلل عدده، وكتب صاحبه في واجهة المحل (8 بـ 1000 على عناد داعش)، ويقول الخباز وسام محمد:
"كبّرنا (الشنكه) من150غم الى160غم... أننا ضد الجماعات المسلحة وضد عناصر (داعش) الإرهابية وكلما زاد عددهم سنزيد الخبز ليشبع المجتمع".

الوضع الغذائي وأسعار المواد مستتب ومسيطر عليه في المحافظة وهي حالة تتوازى مع الوضع الأمني الذي لا يشعر المواطن فيه حتى الآن بقلق.
XS
SM
MD
LG