روابط للدخول

مسؤول: كربلاء تعزز حماية مناطق حدودها مع الأنبار


طريق تربط عين التمر بكربلاء

طريق تربط عين التمر بكربلاء

مع تسارع الاوضاع الامنية في العراق، وقيام الجماعات المسلحة وفي مقدمتها تنظيم (داعش) بالسيطرة على المزيد من الأراضي، يبدي مسؤولون ومواطنون في كربلاء قلقاً مما يجري في بعض المناطق القريبة من حدود محافظتهم مع محافظة الأنبار.

ويقول قائمقام كربلاء حسين المنكوشي ان الحكومة المحلية عقدت مساء (الاحد) اجتماعاً طارئاً حول المخاطر التي تهدد المحافظة من جهة الانبار، ولفت الى انها قررت نقل تعزيزات الى قضاء عين التمر، الذي يبعد بنحو 80 كم الى الغرب من المدينة، مشيراً الى ان اغلب تلك التعزيزات كانت من المتطوعين ممن التحقوا بمراكز التدريب حديثاً لتلقي تدريبات سريعة على السلاح.
ويضيف المنكوشي أن مسؤولين محليين قاموا باستطلاع الحدود الفاصلة بين كربلاء والانبار، وكشفوا عن الحاجة الى تأمين هذه الحدود بالمزيد من القوات لحمايتها وحماية منشآت استراتيجية شيدت قريبا منها.

من جهة أخرى يقول المواطن عبد المنعم صالح ان التحديات الامنية جعلت العشرات من المواطنين في كريلاء يشعرون بالحاجة الى الدفاع عن مدينتهم، مشيراً الى ان مسؤولية الدفاع عن كربلاء لم تعد اليوم من مسؤوليات الاجهزة الامنية لوحدها، بل تقع على عاتق المواطنين ايضاً.

وينطوي المساس بكربلاء من قبل الجماعات المسلحة على مخاطر جدية قد تؤدي الى تأجيج صراع لا تُعرف مدياته، فالمدينة تحظى بالقدسية لدى ملايين المسلميين حول العالم لما يوجد فيها من مزارات واضرحة دينية.
XS
SM
MD
LG