روابط للدخول

(روداو) الكردية: أربعة وزراء في حكومة كردستان بشهادات دراسية وهمية


تقول صحيفة (روداو) ان تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) الحق خسائر كبيرة بالجيش العراقي بلغت اكثر من عشرة مليارات دولار، واضافت الصحيفة ان تقارير وزارة الدفاع تشير الى ان سبع فرق عسكرية بينها فرقتان للشرطة الاتحادية قد تحطمت على يد هذا التنظيم خلال ايام قليلة، ونقلت الصحيفة عن مصدر وصفته بالرفيع في وزارة الدفاع قوله ان الجيش العراقي اضافة الى الخسائر المادية الكبيرة فان خسائر كثيرة وقعت في صفوف ضباطه وقادته وجنوده، واشار المصدر ان الحكومة العراقية صرفت على تدريب وتسليح الجيش منذ عام 2005 اكثر من 25 ترليون دينار.

وفي خبر اخر تذكر الصحيفة ان اربعة وزراء من التشكيلة الوزارية الجديدة في اقليم كردستان قدموا شهادات دراسية وهمية الى البرلمان، واضافت الصحيفة ان السير الذاتية لهؤلاء الوزراء كشفت عن ان اربعة من الوزراء لم تعترف وزارة التعليم العالي بشهاداتهم وهم كل من وزير الزراعة الذي قدم شهادة بكالوريوس من الجامعة الهولندية الحرة، ورئيس هيئة المناطق المتنازع عليها والذي قدم شهادة ماجستير من نفس الجامعة، ووزير الاقليم الذي قدم شهادة ماجستير من جامعة جيهان للعلوم الاسلامية، ووزير الكهرباء الذي قدم شهادة ماجستير ودكتوراه من جامعة سانت كليمنس، ونقلت الصحيفة عن مساعد رئيس جامعة صلاح الدين البروفيسور ابراهيم حمه رش تاكيده ان الجامعات المذكورة جامعات وهمية، ولذا فان اي شهادة تمنحها تكون وهمية ايضا.

وتنقل صحيفة (جاودير) عن القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني الملا بختيار قوله ان تنظيم (داعش) الارهابي وبقايا البعث لن يكونوا جيرانا مقبولين لاقليم كردستان، واضاف بختيار ان (داعش) والمتعاونين معها لا يهدفون الى تشكيل اقليم سني، بل ان هدفهم تدمير العملية السياسية والديمقراطية في العراق، واشار بختيار الى ان العراق يواجه وضعا خطيرا جدا، وان شعب كردستان والاحزاب السياسية فيه سيكونون جزءا من القوى السياسية الديمقراطية التي ستعمل على تحرير العراق، واكد على ان الكرد عملوا على مدى سنين طويلة من اجل تثبيت النظام الديمقراطي في العراق.

صحيفة (هاولاتي) كتبت ان الحزب الديمقراطي الكردستاني سيحاول عن طريق الائتلاف مع الاقليات القومية في مجلس محافظة اربيل الجديد تعيين المحافظ ورئيس المجلس ونائبه وتأجيل التفاوض مع بقية الاحزاب، واضافت الصحيفة ان من المقرر ان يجتمع مجلس محافظة اربيل اليوم الاثنين دون ان تتوصل الاطراف السياسية في المجلس الى اتفاق حول توزيع المناصب، ونقلت الصحيفة عن علي حسين القيادي في الحزب الديمقراطي قوله ان حزبه الذي حصل على 12 مقعد في الانتخابات سوف يحسم لصالحه منصب المحافظ ورئيس المجلس ونائبه بالاتفاق مع الاقليات القومية التي تملك اربعة مقاعد وبذلك يشكل اكثر من نصف المقاعد في المجلس.

وفي موضوع ىخر تنقل الصحيفة عن جمال مولود عضو لجنة النفط والغاز في مجلس محافظة كركوك نفيه ان يكون نفط كركوك قد ربط بانابيب اقليم كردستان، كما اعلن بعض المسؤولين في الاقليم لوسائل الاعلام، واضاف مولود ان لجنة النفط والغاز اضافة الى محافظ كركوك ومدراء شركات النفط في المحافظة اكدوا ان هذا الموضوع لم يطرح مع اقليم كردستان، واضاف ان هؤلاء نافشوا سبل معالجة ازمة المحروقات الحالية في المحافظة.
XS
SM
MD
LG