روابط للدخول

منظمة: 900 عائلة مسيحية فرت من الموصل


عائلات مسيحية نازحة من الموصل

عائلات مسيحية نازحة من الموصل

ناشدت الجمعية الخيرية الاشورية في العراق المنظمات الدولية للتدخل في تقديم الخدمات الانسانية والمعونات الى العائلات النازحة من الموصل بعد سيطرة تنظيم (داعش) ذي التوجهات الاسلامية المتشددة.

ويقول رئيس الجمعية اشور سركون لاذاعة العراق الحر ان نحو 900 عائلة مسيحية خرجت من الموصل بعد سيطرة عناصر (داعش) عليها، واضاف:
"كانت تتواجد في المدينة 2500 عائلة مسيحية، وتوجهت تلك العائلات النازحة الى مناطق القوش والحمدانية وتلكيف وهي المناطق المسيحية التي تحميها البيشمركة.. المسيحيون الذين كانوا يسكنون في الموصل لاقوا الكثير من الصعوبات، منها فرض نظام الجزية عليهم، كما تعرضت بعض المنازل المسيحية الى الهدم والحرق وتحولت البعض منها الى مقار لتظيم (داعش) في المدينة".
وبين سركون ان المسيحيين يخشون الذهاب والعودة الى مدينة الموصل، واضاف:
"التعليمات التي اصدرها (داعش) بخصوص الاتاوات والجزية وكذلك عدم توفر الخدمات من الماء والكهرباء والرواتب للمواطنين يجعل المسيحيين لا يعودون الى المدينة لكن السبب الاهم هو خوفهم من التعرض للأذى".

من جهته اوضح فريد يعقوب مسؤول الحركة الاشورية في دهوك ان الوضع السائد في الموصل والقوانين التكفيرية التي اصدرها (داعش) بخصوص المسيحيين دفع الكثير من المسيحيين "الى الهجرة الى خارج العراق طلبا للامن والسلام، وخاصة ان المسيحيين شعب مسالم وقد تعرض للكثير من الضغوط طوال السنوات الاخيرة".

وبخصوص اوضاع المسيحيين في بغداد وبقية المدن العراقية يقول يعقوب:
"لا توجد لدينا عائلات مسيحية كثيرة في بغداد والمحافظات الجنوبية عدا البصرة التي يتواجد فيها نسبة من المسيحيين واحوالهم ليست سيئة وهم مستقرون الى حد كبير".
يذكر ان محافظة نينوى تمتاز بكونها مدينة تضم العديد من المكونات ذات الاديان والقوميات المختلفة.
XS
SM
MD
LG