روابط للدخول

تناقلت وسائل اعلام مؤخرا تقارير عن وصول باخرة محمّلة بنفط اقليم كردستان العراق الى ميناء عسقلان الاسرائيلي. فيما عد سياسيون كرد هذه الانباء باطلة ولا صحة لها.
وفي اول رد فعل، اصدرت وزارة النفط العراقية بياناً استنكرت فيه قيام حكومة الاقليم بتصدير النفط الى اسرائيل، فضلاً على استمرارها بانتاج النفط وتصديره عبر تركيا بدون موافقة الحكومة الإتحادية.

واكد المتحدث باسم وزارة النفط عاصم جهاد ان ما جرى يعد تجاوزاً على سيادة العراق وثرواته، وقال ان الوزارة تحاول اطلاع الرأي العام العراقي وشعب كردستان على حقائق ما يجري، مبيناً ان شركة تسويق النفط العراقية وبالتنسيق مع مكاتب قانونية عالمية تقوم بمتابعة ناقلات نفط الاقليم لاتخاذ الاجراءات القانونية.
وبشأن ما اذا كانت وزارة النفط متأكدة بان النفط المصدر من اقليم قد وصل الى ميناء عسقلان الاسرائيلي، ذكر جهاد ان الوزارة تأكدت من ذلك من خلال وسائل ذات تكنولوجيا متطورة، فضلاً عما تناقلته وكالات عالمية رصينة تتابع حركة تلك الناقلات.

الى ذلك يقول عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني محمه خليل ان ما ذكرته وزارة النفط الاتحادية هو دعاية باطلة لجأت إليها الحكومة العراقية لصرف الانظار عن الاخفاقات الامنية والاقتصادية والخدمية، مؤكداً ان لدى الاقليم سياسة نفطية خاصة، كما اشار الى ان دولاً عربية تقوم بتصدير نفطها الى اسرائيل.
واكد خليل ان اقليم كردستان يمارس حقوقه الدستورية في مجال النفط، لافتاً الى ان حكومة الاقليم اعلنت عن الجهات التي ستشتري النفط، والكميات المصدرة والاسعار.
XS
SM
MD
LG