روابط للدخول

تركيا تقرر اخلاء قنصليتها في البصرة


انحى بصريون باللائمة على الحكومة التركية اثر قرارها نقل موظفي قنصليتها في البصرة الى دولة الكويت، في وقت اكد فيه مسؤول محلي ان البصرة مسؤولة عن حياة كل المقيمين على اراضيها سواء أكانوا عراقيين مواطنين او عرب واجانب.

وقال المواطن محمد صلاح ان قرار اجلاء موظفي القنصلية التركية من البصرة سيؤثر سلبا على العلاقات الاقتصادية بين العراق وتركيا، مبينا ان لا شيء يستدعي نقل القنصلية التركية من البصرة بوجود شركات عاملة في المحافظة وعليها ان تبقى لمتابعة شؤون مواطنيها خاصة وان البصرة آمنة.

الى ذلك قال الكاتب الصحفي ستار المنصوري ان حكومة البصرة المحلية مسؤولة عن تامين وضع القنصليات والشركات الاجنبية في البصرة، موضحا ان مخاوف بعض الاجانب في البصرة من تسليح الشارع البصري، وانتشار المسلحين ربما كان مبرراً للتفكير بالخروج من البصرة.

وشدد المنصوري على ان العديد من الاجانب الموجودين في البصرة لم يفكروا بمغادرتها الا أولئك الذين تدعم دولهم الارهاب الذي ينتشر في العراق، على حد قوله.

واوضح محافظ البصرة الدكتور ماجد النصراوي في تصريح لاذاعة العراق الحر ان القنصل التركي نفذ قرارا اتخذته دولته بمغادرة البصرة، وهذا شأن خاص بهم، مشيرا الى ان اطلاق النار العشوائي، ونشر لافتات من قبل البعض يهددون فيها الدول التي لها يد في عدم استقرار العراق، كل ذلك يزيد من مخاوف الاجانب في البصرة.

وطمأن النصراوي كل القنصليات والشركات في البصرة ان الوضع آمن جدا، مشيرا الى انه تم اتخاذ اجراءات امنية مشددة، وهناك مؤسسة تختص بأمن الاجانب في المحافظة ولا خوف عليهم.

يذكر ان وزير خارجية تركيا أحمد داود اوغلو اعلن الثلاثاء (17 حزيران) اخلاء القنصلية التركية العامة في البصرة بعد اسبوع من هجوم مقاتلي ما يعرف بالدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) على القنصلية التركية في الموصل واختطاف القنصل وموظفي القنصلية.
XS
SM
MD
LG