روابط للدخول

حكومة الاقليم في مواجهة ازمة وقود


سيارات في اربيل بانتظار الحصوص على البنزين

سيارات في اربيل بانتظار الحصوص على البنزين

بعد سقوط مدينة الموصل واجزاء من تكريت بيد مسلحي مايدعى بالدولة الاسلامية في العراق والشام(داعش)، تعرض اقليم كردستان العراق الى أزمة كبيرة في الوقود، وظهرت صفوف طويلة من السيارات وهي تنتظر لساعات امام محطات التعبئة قبل ان تحصل على البنزين.

وقررت حكومة اقليم كردستان العراق اتخاذ جملة من الاجراءات في مواجهة الازمة منها السماح لشركات الخاصة باستيراد الوقود من الخارج، وتوزيع الوقود بحسب الارقام الزوجية والفردية للسيارات، على ان يتم توزيع الوقود في وقت لاحق بنظام البطاقة وتحديد كمية معينة لكل مركبة اسبوعيا.

واعلن سفين دزيي المتحدث باسم حكومة اقليم كردستان ان اجتماعا عقد بين وزارة الثروات الطبيعية في حكومة الاقليم ومحافظي اربيل، والسليمانية ودهوك وتقرر اتخاذ جملة من الاجراءات من بينها: السماح لشركات خاصة باستيراد البنزين.

أما محافظ اربيل نوزاد هادي فقد اوضح "ان لهذه الازمة اسباب عديدة منها توقف مصفى بيجي في محافظة صلاح الدين عن العمل، بعد وقوعه بيد الجماعات الارهابية. وكان المصفى يزود محافظات الموصل وتكريت وديالى وكركوك وجزء من محافظات السليمانية ودهوك واربيل لكنه توقفت عن الانتاج ما ولد ازمة الوقود في الاقليم".

وعن القرارات الاخرى التي اتخذت لمواجهة الازمة قال محافظ اربيل: "اتخذت بعض القرارات الاخرى منها اعادة استخدام البطاقة للحصول على البنزين والكازاويل. ولحين طبع البطاقات سيتم توزيع الوقود بنظام الزوجي والفردي".

وعن كيفية التعامل مع النازحين الى اربيل بسياراتهم قال المحافظ "انه سيتم التعامل معهم كما يتم التعامل مع مواطني الاقليم، إذ سيطبق عليهم نظام الزوجي والفردي و30 لترا لكل سيارة".

وتصطف امام محطات التعبئة منذ الصباح الباكر وحتى ساعة اغلاق المحطات في 12 ليلا المركبات والسيارات وسط تذمر المواطنين من الازمة التي لم يتوقعوها، بعد تأكيدات المسؤولون في الاقليم في فترات السابقة التغلب على ازمة الوقود بشكل نهائي.

وابلغ المواطن احمد قاسم اذاعة العراق الحر: اعتقد ان هذا ليس حلا جذريا لان هناك ازدحام كبير على محطات التعبئة وطابور السيارات يصل الى نحو كيلومترين. نتمنى ان تبحث الحكومة عن حلول جذرية للمشكلة.
XS
SM
MD
LG