روابط للدخول

مصر تدين أعمال العنف الإرهابية في العراق


وزير الخارجية المصري نبيل فهمي

وزير الخارجية المصري نبيل فهمي

أدانت مصر الأعمال الإرهابية، والقتل العشوائي الذي يستهدف المدنيين في العراق، وأكدت رفضها الكامل لهذه الأعمال التي وصفها وزير الخارجية المصري نبيل فهمي بـ"البربرية".
واعتبر فهمي في تصريحات صحفية الاثنين أن "ما يجري على أرض العراق، ينبئ بمخاطر جسيمة تهدد وحدة واستقرار هذا البلد الشقيق، بل واستقرار المنطقة بأكملها"، على حد تعبيره.
وشددا الوزير المصري على "أهمية وحدة الصف العربي لصياغة موقف موحد، بالتنسيق مع السلطات والقوى الوطنية العراقية، ويصون للبلاد وحدتها وسلامتها الإقليمية وعدم تقسيمها على أسس مذهبية أو طائفية"، على حد قوله.
وقال فهمي إن "مصر تطالب كافه القوى السياسية العراقية الالتزام بضبط النفس، وحل الخلافات فيما بينها لبناء دولة قوية جامعة لكل أبنائها، لكي يتسنى لها مواجهة قوى التطرف والإرهاب، وصيانة مفهوم الدولة القومية، عبر خلق أرضية سياسية لا تسمح للطائفية أن تتحكم في مصير البلاد، لاسيما في ظل الهجمة الشرسة التي تواجهها العديد من الدول العربية للتقسيم علي أسس مذهبية أو طائفية أو عرقية"، على حد تعبيره.

وأشار الوزير فهمي إلى أن "اجتماع مجلس الجامعة العربية علي مستوي المندوبين والذي دعت مصر، خلاله إلي عقد اجتماع وزاري للدول العربية علي هامش الاجتماع الوزاري لمنظمة التعاون الإسلامي في جدة الأربعاء المقبل، سيسعى إلى بحث سبل التوصل إلي حل للأزمة التي يمر بها العراق حالياً، ولتفادي مزيد من تداعيات الصراع الطائفي القائم في منطقة المشرق العربي".

على صعيد أخر، أكد فهمي أن "وزارة الخارجية المصرية تتابع أولاً بأول تداعيات الأوضاع في العراق علي المصريين هناك بالتنسيق الكامل، مع الأجهزة المعنية ومع السفارة والقنصلية في بغداد وأربيل، وبالتعاون مع السلطات العراقية". مضيفا أن "هناك تواصلاً علي مدار الساعة مع أبناء الجالية المصرية في مختلف أنحاء العراق، للاطمئنان علي أحوالهم، وأنه يتم العمل علي إجلاء من يرغب في العودة إلي أرض الوطن أو إلي مناطق أخرى أكثر أمناً داخل العراق"، على حد تعبيره.

إلى ذلك، قال المتحدث لرسمي باسم وزارة الخارجية السفير بدر عبد العاطي إن "وزير الخارجية المصري نبيل فهمي أجرى اليوم الاثنين، اتصالين هاتفيين مع وزير خارجية المغرب صلاح الدين مزوار، ووزير خارجية الجزائر رمضان العمامرة، وذلك لمناقشة التطورات السياسية والأمنية الراهنة في العراق"، على حد قوله.
وأضاف عبد العاطي في تصريحات صحفية أن "فهمي أكد لنظيريه المغربي والجزائري علي ضرورة صياغة موقف عربي موحد خلال الاجتماع الوزاري التشاوري لوزراء الخارجية العرب المقرر عقده في جدة يوم الأربعاء 18 الجاري، وذلك بما يحفظ للعراق وحدته وسلامته الإقليمية، ومطالبة كافة المكونات الوطنية العراقية بحل الخلافات فيما بينها لبناء دولة قوية حتى تستطيع مواجهة قوى الإرهاب".

وأخيرا، عاد إلى مطار القاهرة الدولي اليوم الاثنين، 44 عاملا مصريا من العراق عن طريق تركيا بسبب تداعيات الاشتباكات، وأعمال العنف التي تقوم بها عناصر تنظيم داعش ضد الجيش العراقي، بعد إجلاء السفارة المصرية في بغداد لهم من المناطق التي تدور بها الاشتباكات خاصة في محافظة نينوى وصلاح الدين حيث تم إجلاؤهم إلى مدينتي بغداد وأربيل.
XS
SM
MD
LG