روابط للدخول

"روداو" الكردية: وفد ايراني لاقناع قيادات الكرد بالمشاركة في الحرب ضد (داعش)


تقول صحيفة (روداو) ان عدداً من عضوات البرلمان الكردستاني اشترطن للتصويت على التشكيلة الوزارة لحكومة الاقليم الجديدة ان تتضمن وزيرات ايضا، ونقلت الصحيفة عن عضوة البرلمان عن كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني آمنة زيكري قولها ان عضوات البرلمان يطالبن منذ سبعة اشهر بان تضمين التشكيلة عدد من النساء ولكن مطالبهن لم تُلبِّها الاحزاب الفائزة، واشارت الى انهن يسعين الى كسب الاعضاء الرجال لمطلبهن.

وفي خبر اخر تقول الصحيفة انها حصلت على معلومات تشير الى ان ايران دخلت على خط الاحداث في العراق من اجل مساعدة المالكي، وان وفداً ايرانياً جاء الى اقليم كردستان لاقناع قيادات الكرد بالمشاركة في الحرب ضد داعش، ونقلت الصحيفة عن قيادي كردي لم تذكر اسمه ان هادي العامري رئيس منظمة بدر اجتمع مع مسؤولين في الاتحاد الوطني في خانقين من اجل حث الاتحاد على دعم موقفهم في هذه الحرب، فيما تباحث وفد ايراني في اربيل مع كل من الحزب الديمقراطي والاتحاد الوطني وقيادات سنية طالبت بعدم استقدام قوات شيعية من الجنوب لهذه الحرب.

الى ذلك نقلت صحيفة (جاودير) عن الملا بختيار القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني قوله ان الكرد لا يمكنهم الوقوف على الحياد اذا ما حصلت مواجهة دولية ضد البعث وداعش، ولا يمكنهم البقاء في موقع الدفاع، واشار بختيار الى ان البعث وداعش قوتان معاديتان للديمقراطية ومعاديتان للكرد ولعودة المناطق المتنازع عليها الى كردستان، وان استراتيجيتهم هي تحييد الكرد لحين سيطرتهم على المناطق السنية بالكامل وعندها ستتحول كركوك وخانقين وطوزخورماتو وسنجار واقليم كردستان الى ميدان لحرب اخرى.

وتنقل الصحيفة عن عضو لجنة الامن والدفاع في البرلمان العراقي السابق شوان محمد قوله ان رئيس الوزراء نوري المالكي اراد بانسحابه في المناطق السنية الذي سمي بانكسار الجيش العراقي توحيد البيت الشيعي وضمان تأييده له باعتبار الحرب الدائرة الان حرباً سنية شيعية، واشار الى ان قتالاً لم يجرِ، لا في الموصل ولا في تكريت ،وانما الذي جرى هو انسحاب منظم من قبل الحكومة، هدفه تجاوز الانقسام في البيت الشيعي وتوحيده الى جانب المالكي.

صحيفة (هاولاتي) كتبت ان عملية المتاجرة بالاسلحة في كركوك باتت واسعة، واضافت الصحيفة ان هذه الاسلحة هي جزء من اسلحة معسكر كيوان اكبر معسكرات الجيش العراقي في كركوك والتي تسربت من يد القوى الامنية والمواطنين الذين دخلوه الى اسواق السلاح، ونقلت الصحيفة عن مسؤول الاسايش في كركوك العقيد سمكو محمود قوله ان الاجهزة الامنية عملت من اجل منع تسرب هذه الاسلحة ومنع بيعها في الاسواق وان قوة مشتركة من الاسايش والشرطة شكلت لهذا الغرض.
XS
SM
MD
LG