روابط للدخول

ملادينوف: على دول الجوار العراقي مساعدته على حل الازمة


نيكولاي ملادينوف (من الارشيف)

نيكولاي ملادينوف (من الارشيف)

اعلن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الى العراق نيكولاي ملادينوف، ان الازمة الحالية التي تعاني منها العراق، وسقوط عدد من المدن بيد جماعات مصنفة على الارهاب تشكل خطرا عليه وعلى المنطقة باسرها، ودعا الى ايجاد حلول سياسية وتنسيق مشترك داخليا واقليما لتجاوز الازمة.
جاء اعلان ملادينوف هذا خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس حكومة اقليم كردستان العراق نيجيرفان بارزاني عقد بعد ظهر السبت في اربيل.

وقال ملادينوف: هناك خطر كبير على العراق ولمواجهة هذا الخطر يجب اتباع ثلاثة خطوات: الاولى ايجاد تنسيق جيد بين بغداد واربيل لقطع الطريق على هذه المخاطر، والخطوة الثانية وهي الجانب السياسي والعمل على حل الخلافات الموجودة بين الاطراف العراقية وعلى سبيل المثال الموجودة بين الشيعة والسنة ومع الكرد، ومن الضروري ان يكون هناك مجلس يمثل جميع الاطراف بدون اختلاف.

واشار الى ان الخطوة الثالثة هي اجتماعية بحيث يشعر المواطنون بانهم جزء من العملية السياسية وانهم غير مهمشين، موضحا ان الجانب الاجتماعي يشمل عدة جوانب.

واكد ملادينوف ان المشاكل التي يعاني منها العراق حاليا هي ليست مشكلة للعراق فقط، وانما هي مشكلة للمنطقة اجمع، ولهذا على جميع دول الجوار العراقي تقديم المساعدة لحل هذه الازمة.

الى ذلك ابدى نيجيرفان بارزاني استعداد حكومته لتقديم كل الدعم الممكن لاخراج العراق من ازمته الحالية، مشيرا الى ان الاقليم كان حذر الحكومة الاتحادية في بغداد من سقوط الموصل.

واضاف:نحن على استعداد لتقديم الدعم والمساعدة في اطار الخطة الموجودة. وقبل وقوع احداث الموصل ارسلنا نفس الرسالة الى بغداد ولكن للاسف لم نر اية استجابة.

كما قال بارزاني: سياستنا ضد الارهاب والارهابيين ونحن شعب تعرضنا الى اعمال ارهابية استهدفت اقليم كردستان. نحن مصرون على مواجهة الارهاب اينما وجد.

وعن توجه قوات البيشمركة الى المناطق المتنازع عليها قال بارزاني: البيشمركه لم تذهب لاحتلال اية منطقة بل ذهب الى تلك المناطق لملىء الفراغ الامني بعد انسحاب الجيش العراقي بشكل كامل. وبالتاكيد ان وظيفة البيشمركه حسب الدستور حماية اقليم كردستان وبالنسبة لنا اليوم اولويتنا حماية كردستان.

وفي السياق نفسه كان رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني دعا في بيان له قوات الپيشمركه والاسايش الى الحذر الشديد وحفظ حدود كردستان بعد احداث الموصل وحصول الفراغ الامني اثر انسحاب الجيش العراقي من مواقعه.
XS
SM
MD
LG