روابط للدخول

مراقبون يؤكدون اهمية الدعم العسكري الامريكي للعراق


اكد مراقبون اهمية الدعم العسكري الامريكي للعراق في حربة على المجاميع المسلحة، التي احتلت الموصل والانبار، مشيرين الى ان "الولايات المتحدة تخشى توسع تلك المجاميع في محافظات اخرى، وتأسيس دولتها الاسلامية في سوريا والعراق".

وقال عميد كلية العلوم السياسية بجامعة النهرين، عامر حسن فياض لاذاعة العراق الحر "ان من واجب الولايات المتحدة التدخل لحماية امن العراق، وفق اتفاقية الاطار الاستراتيجي الموقعة بين الجانبين. فالولايات المتحدة حملت رسالة مواجهة الارهاب، وبدعمها للعراق تثبت صدقيتها للعالم".

أما الخبير الامني معتز محيي فقال "ان الجيش لعراقي والقادة الامنيين، خيبوا امال وزارة الدفاع الامريكية، التي عملت لوقت طويل على تدريبهم وتمكينهم لمواجهة المجاميع المسلحة. وان الولايات المتحدة باتت تشك في قدرة العراق على استعادة اراضيه المحتلة من قبل داعش".

غير ان المحلل السياسي عبدالناصر الناصري، يعتقد "ان المجاميع المسلحة تحظى بدعم لوجستي ومالي ضخم ومن جهات متعددة، وقد لا يكون العراق او الولايات المتحدة قادران على مواجهتها عسكريا" مؤكدا في السياق ذاته ضرورة "الوصول الى حل سياسي لانهاء الازمة الراهنة".

وكانت تقارير صحفية أفادت بان الرئيس باراك اوباما يملك خيارات عسكرية واسعة لمواجهة المجاميع المسلحة في العراق، الا انه قد يختار توجيه ضربات جوية فورية وقصيرة المدى، بواسطة طائرات بدون طيار او حربية.
XS
SM
MD
LG