روابط للدخول

ردود فعل على اختطاف القنصل التركي في الموصل


حذرت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب من مغبة التعرض للبعثات الدبلوماسية في العراق بعد حادثة اختطاف القنصل التركي والعاملين في القنصلية التركية في الموصل من قبل مسلحي ما يدعى بتنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش).

وقالت عضوة اللجنة زالة نفطجي في تصريحها لاذاعة العراق الحر ان "العمليات المسلحة التي طالت مبنى القنصلية التركية في الموصل واختطاف العاملين فيها بمن فيهم القنصل العام قد تكون له انعكاسات سلبية على سمعة العراق الدولية فضلا عن تأثيراته على العراقيين المقيمين في الخارج لاسيما تركيا".

اما استاذ العلاقات الدولية بكلية الاعلام الدكتور كاظم المقدادي فقال ان "اختطاف القنصل التركي وعدد من العاملين معه من الممكن أن يدفع ببعثات دبلوماسية اخرى لسحب رعاياها واغلاق مقارها نتيجة الانهيارات الامنية التي تشهدها بعض مدن العراق" لافتا الى أن "ما حدث للقنصلية التركية في الموصل قد ينعكس سلبا على العلاقات بين بغداد وانقرة التي تشهد في الاصل توترا واضحا منذ عدة اشهر فضلا عن تأثيرها على حجم التبادلات التجارية والاستثمارات التركية في العراق".

ولم يستبعد استاذ العلوم السياسية بجامعة بغداد الدكتور حميد فاضل ان "يكون لتركيا يد بما حدث في الموصل وان يكون اختطاف القنصل التركي والعاملين معه قد حظي بموافقة تركيا من أجل ابعاد عناصر حزب العمل الكردستاني عن المناطق المحاذيه لتركيا وانخراطهم في القتال في المناطق المتنازع عليها الى جانب القوات الكردية" معتبرا ان "صمت الحكومة العراقية ازاء قضية إختطاف القنصل التركي والعاملين معه أمر غير ملفت للنظر بسبب المشاكل بين بغداد وانقرة لاسيما في ما يخص قضية تصدير نفط اقليم كردستان".
XS
SM
MD
LG