روابط للدخول

بمبادرة من جماعة (الحراك الشعبي المدني) و (الإنتفاضة الشعبانية) في السماوة تم فتح مركز للتطوع لمناصرة الجيش في حربة ضد (داعش) في الموصل والمناطق الغربية.

وقد لبي كثيرون نداء التطوع ووقعوا طلبات بذلك. وضج المكان بالهتافات الحماسية الوطنية الداعمة للجيش.

وقال أحد المتطوعين أن الشيعة والسنة في السماوة متآخين وتوعد الطائفيين بالقصاص.
من بين المتطوعين تميم عبدالعظيم الكرعاوي أحد المشاركين في إنتفاضة 91 والقادم الى السماوة من السويد دعا الى نبذ الطائفية والإلتفاف تحت راية عراقية واحدة بعيداً عن الطائفية والقومية والمذهبية .

حيدر عبدالزهرة أحد محتجزي رفحاء السابقين قال أن روح إنتفاضة عام 91 مازالت قائمة وأنهم يسعون للإلتحاق بالجيش للوقوف بوجه الإرهابيين مشيراً الى أننا لسنا شيعة ولا سنة لكننا عراقيون سنتصدى بصدورنا للرصاص دفاعاً عن العراق وثأراً للشهداء.

محمد شبر مدير المساءلة والعدالة في محافظة المثنى إستبعد عودة البعث الى السلطة في العراق وقال أن الشعب العراقي رفض حزب البعث بمختلف تشكيلاته ونوه الى أن المتطوعين لبوا نداء الوطن لمحاربة الإرهاب وداعش.

محمد نعمة الزيادي أحد الناشطين في جماعة الحراك المدني أكد أن التطوع لا يسعى لصناعة مليشيات بل رفض إسلوب المليشيات والعصابات لكن البلد يتعرض الى هجمة همجية تتطلب وقوف الشعب العراقي مع الجيش لأن هذه المرحلة مفصلية في تاريخ العراق.

وأشار الى "أن القضية عابرة للطائفية وبإمكاننا الدفاع عن الأنبار وسامراء وكركوك والموصل فهذا واجب وطني على العراقيين جميعاً".

الى ذلك اعرب عشائر المحافظة عن إستعدادها للقتال الى جانب الجيش وأعلنت عن تطوع شبابها لأي مهمة من أجل الدفاع عن الوطن.
XS
SM
MD
LG