روابط للدخول

النزوح الكبير من الموصل الى دهوك يسبب ازمة في البنزين


سيارات في الانتظار امام احدى محطات تعبئة الوقود في دهوك

سيارات في الانتظار امام احدى محطات تعبئة الوقود في دهوك

منذ اربعة ايام ومحطات تعبئة البنزين في دهوك تشهد تزاحما كبيرا رغم ان حصة دهوك من البنزين لم يطرأ عليها اي تغيير.

امام محطة تعبئة زري اويل صف طويل من السيارات اتخذ شكل افعى يلتف حول المحطة. ومعظم هذه السيارات دخلت الى دهوك خلال الايام الاخيرة.

السائق سليمان حسن احد المنتظرين للحصول على البنزين قال لأذاعة العراق الحر "انا من اهالي دهوك فوجئت هذا الصباح بطوابير طويلة من السيارات امام جميع محطات التعبئة التي زرتها واضطررت الى المكوث هنا لتعبئة سيارتي".

صاحب محطة التعبئة مشير رمضان قال ان هذه الحالة قد حصلت منذ الاحداث الاخيرة في الموصل "هناك سيارات تبقى في الطابور لمدة نصف ساعة لتملأ خمس لترات من البنزين وغالبية السيارات هي للنازحين من مدينة الموصل مع العلم ان حصتنا لم تتغير لكن عدد السيارات التي دخلت الى دهوك قد كثر خلال هذه الايام".

وتابع قوله "نطمئن المواطنين بان حصتنا من النفط تأتينا كما في السابق وعليهم ان لا يقلقوا بشان الوقود".

واكد عبدالواحد صديق مدير الادارة في مديرية توزيع المشتقات النفطية في دهوك انه لا توجد اية ازمة وقود في المحافظة، موضحا قوله "نحن يوميا نستلم حصتنا من البنزين ونوزعها على محطات التعبئة في انحاء محافظة دهوك والحصة اليومية هي بحدود مليون و300 الف لتر واليوم وزعنا اكثر من هذه الحصة وغدا ايضا سنقوم بتوزيع مليون ونصف المليون لتر من البنزين على المحطات ونؤكد باننا نمتلك احتياطيا كبيرا لمواجهة مثل هذه الظروف".

يذكر انه بحسب ما اعلنه محافظ دهوك فان اكثر من 200 الف اسرة موصلية قد توجهت نحو اقليم كردستان هربا من الوضع الامني غير المستقر الذي تشهده مدينة الموصل منذ اربعة ايام.
XS
SM
MD
LG