روابط للدخول

قوات البيشمركه تشكل خطاً دفاعيا في محافظة كركوك


تحولات دراماتيكية تشهدها كركوك، فبعد سقوط الموصل بيد مسلحي مايدعى بالدولة الاسلامية في العراق والشام(داعش) اصبحت كركوك تحت سيطرة قوات البيشمركه بعد تخلي الجيش العراقي عن قواعده التي تعرضت للنهب.

وقال آمر اللواء الاول للبيشمركه العميد شيركو فاتح شواني "ان قوات البشمركه باتت تشكل خطا دفاعيا يمتد من قضاء الدبس وصولا الى داقوق".

اما إلادارة المحلية في كركوك فاكدت ان الاوضاع تحت السيطرة وان على الجميع مزاولة اعمالهم بشكل طبيعي.

وشدد محافظ كركوك نجم الدين كريم ان المحافظة تتحمل مسؤولية حماية جميع ابناء المحافظة.

اطراف تركمانية اتهمت عناصر من البيشمركه بنهب مؤسسات حكومية وعسكرية.

وقال القيادي في الجبهة التركمانية علي مهدي ان البيشمركه لم يؤدوا واجبهم بالشكل المطلوب.

الى ذلك لم ينف مسئولون كورد وقوع عمليات نهب، لكنهم اشاروا الى "ان ضعاف النفوس" هم من قاموا بها.

وقال عضو المجموعة الكردية في مجلس محافظة كركوك احمد العسكري "ان قوات البشمركه لم تشارك في مثل هذه الاعمال".

اطراف عربية اشارت الى "ان خط الدفاع الذي شكله الكورد ربما هو الافضل من اجل عدم حصول اية حساسية بين العرب والكرد".

وقال السياسي العربي المستقل اسماعيل الحديدي "ان الخط يمثل الحد الفاصل بين الطرفين".

وفي تطور لاحق تعرض موكب محافظ كركوك الى اطلاق نار غرب كركوك، ورغم سيطرة قوات البيشمركه على كركوك، باستثناء المناطق العربية، فان سكان كركوك يشعرون بالخوف والقلق مشيرين الى عدم وضوح ملامح الغد.
XS
SM
MD
LG