روابط للدخول

عقد مجلس محافظة النجف الخميس جلسة استثنائية مغلقة بحضور جميع اعضائه، اضافة الى المحافظ عدنان الزرفي وعدد من القيادات الامنية لتدارس الوضع الامني وجاهزية القوات لمواجهة أي تهديدات محتملة عقب ما جرى في نينوى.

وشدد محافظ النجف عدنان الزرفي خلال مؤتمر صحفي عقب الجلسة "ان القوات الامنية في المحافظة جاهزة لرد اي تهديد محتمل"، نافيا وجود تهديدات مباشرة للمحافظة، أو للمراقد المقدسة.

الى ذلك اوضح الزرفي ان هناك ثمانية افواج مستعدة للقتال في حالات الطوارئ، مؤكدا فتح باب التطوع لمن يرغب بمساندة القوات الامنية.

من جانب آخر اوضح رئيس مجلس المحافظة خضير الجبوري خلال المؤتمر الصحفي "ان الجلسة المغلقة ناقشت الواقع الامني بشكل عام واقرت خطة امنية" لم يفصح عن تفاصيلها، لكنه اكد ان الخطة "قادرة على حماية المحافظة عبر اشراك جميع القوات الامنية فيها".

كما ركزت الخطة التي خرج بها المجلس على تشديد الاجراءات في بادية النجف المتصلة بباديتي كربلاء والانبار.

واوضح قائد قيادة حدود المنطقة الخامسة اللواء عبد الكريم العامري انه تم نشر دوريات مقاتلة على مسافة اكثر من 800 كيلومتر في المنطقة الصحراوية.

وكانت وسائل اعلام عربية واقليمية قد ذكرت في وقت سابق ان تنظيم ما يدعى بالدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) اعلن انه سيستمر في زحفه باتجاه محافظات بغداد وكربلاء والنجف بعد احكام سيطرته على المنطقة الغربية.
XS
SM
MD
LG