روابط للدخول

اربيل: قراءة في نتائج الانتخابات العراقية


اجتماع في اربيل لقراءة نتائج الانتخابات

اجتماع في اربيل لقراءة نتائج الانتخابات

عقد مركز القدس للدراسات السياسية ومنظمة النجدة الشعبية اجتماعا في اربيل كرسته لقراءة في نتائج الانتخابات العراقية الاخيرة، وفرص وتحديات بناء تحالفات وائتلافات بين الكتل الفائزة، وأثر هذه الانتخابات على الأجندة الوطنية العراقية المتمثلة في الامن والوحدة الوطنية والعلاقات العربية الكردية، وقضية الأقليات.

وشاركت في الاجتماع قيادات احزاب عراقية، ونواب في البرلمان العراقي وباحثين وأكاديميين.

وفي تصريح لاذاعة العراق الحر قال هوكر جتو من منظمة النجدة الشعبية "ان الاجتماع حضرته كتل سياسية بارزة، اضافة الى متخصصين في الانتخابات لدراسة نتائجها والمسار الديمقراطي في العراق، وكيف ستكون الخارطة السياسية، ومستقبل العملية السياسية".
ورأى ساسة ان مرحلة تشكيل التحالفات للوصول الى اتفاق بين الكتل ستكون صعبة، نظرا لتراكم المشاكل والخلافات في ما بينها خلال السنوات المنصرمة، وعدم حصول اي كتلة على اغلبية مقاعد مجلس النواب العراقي.

وقال اياد السامرائي الامين العام للحزب الاسلامي العراقي في تصريحه لاذاعة العراق الحر "المرحلة جدا صعبة لكثرة التعقيدات. فالكثير من النتائج كانت غير متوقعة بصعود البعض وانخفاض البعض والمواقف الحدية التي يقفها البعض من البعض الاخر. تعقد الى حد ما المشهد السياسي، وعندما لاتكون هناك كتلة اساسا تكسب ما يقارب الاغلبية من اعضاء المجلس، فالحل هو صيغة التحالفات، وهذا سوف يفتح الباب واسعا وهناك قدر كبير من التقارب بين الاصوات التي حصلت عليها الكتل، وهناك نوع من الصعوبة في اجراء التحالفات ايضا".

الى ذلك أكد ضياء الاسدي القيادي في كتلة الاحرار ان موقف الكتلة هو منع رئيس الوزراء العراقي الحالي نوري المالكي من الحصول على ولاية ثالثة، مؤكدا "ان الكتلة تنتظر المصادقة على النتاج النهائية وبعد المصادقة سيكون امامنا وقت قصير جدا حتى موعد عقد اول جلسة لمجلس النواب. وليس الكتل السنية فقط هي التي عبرت عن رغبتها في الوقوف معنا، بل كذلك كتلة التحالف الكردستاني وبعض الاطراف الشيعية وحقيقة لايمكن الاعتماد على رقم محدد، ولكن نشعر بان هناك عدد كاف للتصويت ضد الولاية الثالثة".

ويبدو ان المشاكل العالقة بين اربيل وبغداد ستلقي بظلالها ايضا على المفاوضات التي ستجري بين الاطراف والكتل السياسية العراقية لتشكيل الحكومة المقبلة في البلاد، وهذا ما اشار اليه بشكل واضح طارق جوهر المستشار الاعلامي لبرلمان اقليم كردستان وقال "لم يحدث اي تغيير كبير وجوهري في التوازنات السياسية في العملية السياسية، وانما المشهد سيبقى كما هو، وتشكيل الحكومة سيكون معقدا لوجود العديد من المشاكل عالقة، وبالاخص بين بغداد واربيل، وبين المكونين الشيعي والسني في العراق".
XS
SM
MD
LG