روابط للدخول

اربيل: ورشة عن حاضر المسيحيين في العراق ومستقبلهم


اربيل مناسبة دينية مسيحية(من الارشيف)

اربيل مناسبة دينية مسيحية(من الارشيف)

نظم مركز القدس للدراسات السياسية، ومنظمة النجدة الشعبية السبت ورشة عمل في اربيل كرست لموضوع (حاضر المسيحيين في العراق ومستقبلهم). وشارك في الورشة رجال دين وناشطون وقادة سياسيون من مسيحيي العراق.

وقال منظمو الورشة انها تعقد في سياق توصيات المؤتمر الإقليمي الذي نظمه مركز القدس خلال أيلول الماضي تحت عنوان "المسيحيون وربيع العرب"، وخصص لمناقشة واقع المسيحيين في كل من سوريا ولبنان وفلسطين والأردن والعراق ومصر، وشارك في المؤتمر أكثر من خمسين شخصية سياسية ودينية وأكاديمية ونشطاء مجتمع مدني.

وقال عريب الرنتاوي، مدير مركز القدس للدراسات السياسية، في تصريح لاذاعة العراق الحر: ان فكرة دراسة وضع المسيحيين في ظل الربيع العربي جاءت للتعرف على التحديات التي يواجهها المسيحيون العرب على مستوى التشريع، والدستور، أو على المستوى الاجرائي والعملي، وخاصة ظاهرة التطاول على هؤلاء، وبالاخص من قبل الجماعات المتطرفة.

واضاف الرنتاوي ان الاوضاع الامنية غير المستقرة في العراق بعد 2003 ادت الى نزوح العديد من المسيحيين من مناطقهم في وسط العراق وجنوبه الى مناطق اقليم كردستان وكذلك الى دول الجوار العراقي مع توجه قسم منهم الى الدول الاوربية وامريكا.

وقال حميد مراد رئيس الجمعية العراقية لحقوق الانسان في امريكا ان الذي دفع بالمسيحيين الى ترك العراق هو تلكوء السلطات في حمايتهم. واليوم ركزنا على هذه النقطة الى جانب انه يجب ان يطبق القانون.

الى ذلك اكد المطران صليبا شمعون المستشار البطرياركي للسريان الارثوذكس ضرورة تعزيز الوحدة الوطنية في المجتمع، لكي تعيش جميع المكونات باخاء مع بعضها.

واضاف قوله: بهذه الطريقة سوف توجد حقا الوحدة الوطنية التي يتوخاها كل شخص عراقي، وحيث ما وجدت هذه الوحدة سيكون حاجز قوي، ولاتستطيع اي قوة اختراقه.

الى ذلك اشار سليم توما النائب السابق في برلمان اقليم كردستان العراق، الى ضرورة تشريع قوانين تحمي مسيحيي البلاد لوقف نزيف الهجرة .

واضاف: في قناعتي ان معظم الحكومات كانت غير جادة ولاتؤمن بحقوق المسيحيين لان اصدار وتشريع القوانين ومتابعة تطبيقها ليست صعبة لان ابناء البلد هم فعلا مؤمنون بانهم اخوة إلاّ ان بعض الذين يتسترون بالدين او السياسة يقومون بافعال وممارسات تؤدي الى تمزيق نسيج البلد.
XS
SM
MD
LG