روابط للدخول

دهوك: احياء الذكرى لرابعة لرحيل الكاتب حافظ قاضي


احياء الذكرى الرابعة لرحيل حافظ قاضي

احياء الذكرى الرابعة لرحيل حافظ قاضي

احيى اتحاد ادباء الكرد فرع دهوك الذكرى الرابعة لرحيل الكاتب الكردي حافظ قاضي الذي كان له دور بارز في انعاش الحركة الثقافية خلال خميسنيات وستينيات القرن العشرين، إذ تولى رئاسة تحرير المجلة الكردية الوحيدة التي كانت تصدر باللهجة الكرمانجية في ذلك الحين، واهتماماته البالغة باللغة الكردية وتطويرها .

وتضمن الاحتفال فقرات ثقافية متنوزعة من ضمنها فلم وثائقي عن حياة الكاتب واعماله الادبية،ة كما القى اساتذة ومختصون محاضرات عن دور مجلة (روناهي) التي كا يتراس القاضي تحريرها.

واوضح الشاعر بشير المزوري السكرتير الثقافي لأتحاد ادباء الكرد في دهوك "ان الشيء الذي ميز حافظ القاضي عن بقية كتاب عصره هو انه لجا الى كتابة مذكراته. وقد كانت بادرة جيدة منه لتوجيه الكتاب الكرد للكتابة في هذا المجال الادبي، الذي يتطلب دراية واسعة بالواقع الذي يعيشه الكاتب".

الى ذلك اثنى الكاتب عبدالرحمن النقشبندي مدير عام المكتبات في محافظة دهوك على تكريم المؤسسات الثقافية الكتاب والادباء وقال "انها خطوة جيدة والتفاتة جميلة من هذه المؤسسات تجاه الادباء والكتاب، الذين كان كان لهم دور بارز في مسيرة الحركة الادبية، وان هذا يشجع الكتاب الشباب علي المضي قدما في درب هؤلاء الكتاب الكبار الذين كان لهم دور هام في تسيير عجلة الثقافة في محافظة دهوك".

واوضح الكاتب اسماعيل بادي الذي القى محاضرة عن حياة واعمال الكاتب حافظ قاضي "ان القاضي لعب دورا مهما في حياته وترك وراءه العديد من الكتب والمؤلفات اشهرها عشرة اعداد من مجلة (روناهي) وقاموس (عربي ـ كردي) واثار اخرى عديدة تتمثل بترجمات قام بها، ومجموعة قصصية، وديوان شعري كبير".

واقترح بادي خلال تصريحه لاذاعة العراق الحر "ضرورة ان تؤسس السلطات المعنية في حكومة اقليم كردستان متحفا خاصا بهذا الكاتب وامثاله بشراء المنزل الذي كان يعيش فيه، والاحتفاظ بكل ما كان يستعمله في حياته اليومية، لكي تبقى اثاره شاخصة امام ابصار الاجيال الجديدة".

يذكر ان الكاتب حافظ قاضي ولد عام 1929 في محافظة دهوك واكمل دراسته الثانوية والجامعية في الموصل وبغداد وفي عام 1991 وإثر الهجرة المليونة للشعب الكردي لجأ الى النمسا وبقي هناك حتى آخر أيام عمره .
XS
SM
MD
LG