روابط للدخول

قوبلت الحملة التوعوية التي أطلقتها أمانة بغداد لحث المواطنين على الحد من هدر الماء الصافي وتقنين استخدامه، بردود فعل شعبية بدت غاضبة احياناً ومشوبة بالاتهامات الموجه للأمانة بالتقصير في احيان أخرى.

وعبّرالمواطن محمد حسين عن إستغرابه من إطلاق الأمانة هذه الحملة بالقول: "اين هو الماء الصافي حتى تطلق امانة بغداد حملة تقنين استخدامه، فهو لا يكاد يأتي لمدة ساعة في اليوم قبل أن ينقطع؟". وإتهم المواطن أحمد كريم أمانة الأمانة بما وصفه "بإهمال موضوع نظافة الماء الصافي، سيما أن هناك العديد من مناطق العاصمة لا يصل اليها سوى الماء الملوث بنسبة مرتفعة من شوائب مياه الصرف الصحي".

من جهته بيّن مدير إعلام أمانة بغداد صباح سامي أن حملة الامانة للتوعية بالحد من هدر الماء الصافي تأتي لتوعية المواطن باضرار هدر الآلاف الامتار المكعبة من الماء الصافي يومياً، بسبب الاستخدام الخاطئ والتجاوز على أنابيب نقل المياه واستعمال مضخات السحب غير النظامية وما شابه ذلك.

كما شدد سامي على أن من بين أهم الاسباب لعدم وصول الماء الصافي الى بعض مناطق العاصمة هي تلك التجاوزات والهدر في الماء الصافي الذي تعنى به حملة امانة بغداد، بالرغم من أن الأمانة تنتج كمية كافية من الماء الصافي يوميا تبلغ مليونين متر مكعب.
XS
SM
MD
LG