روابط للدخول

بيره: ينبغي توحيد الموقف الكردي في مفاوضات بغداد


القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني سعدي احمد بيره

القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني سعدي احمد بيره

يؤكد سياسيون ومراقبون كرد على ضرورة توحيد الموقف في اقليم كردستان العراق قبل البدء بالمفاوضات مع الكتل السياسية العراقية الاخرى للوصول الى اتفاق بشأن تشكيل الحكومة العراقية المقبلة، مؤكدين انهم بهذه الوحدة سوف يضمنون حقوقهم في تلك الحكومة.

وتشير النتائج الاولية للانتخابات الاخيرة الى حصول الاطراف والقوى الكردية مجتمعمة على اكثر من 60 مقعداً من مقاعد مجلس النواب العراقي، وهذا ما سيجعلهم كتلة مؤثرة في حال شاركوا في المفاوضات المقبلة مع القوى السياسية العراقية بموقف موحد وباسم كتلة واحدة في مجلس النواب الجديد، وبخاصة ان العديد من المشاكل بين اربيل وبغداد ظلت عالقة خلال السنوات الماضية، بل تفاقمت في الاونة الاخيرة لتصل الى ما يشبه القطيعة بين الطرفين، وبالاخص المشاكل المتعلقة بقطاع النفط والغاز وميزانية الاقليم ضمن الموازنة العراقية العامة.

ويؤكد القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني سعدي احمد بيره في حديث لاذاعة العراق الحر على ان وحدة الكردي اهم من العلاقات المتينة مع المركز، مشيراً الى ان قدسية وضوح المطالب الكردية تتطلب تكاملاً بوحدة القوى الكردية.

بدوره شدد عضو مجلس النواب في دورته الجديدة اردلان نورالدين محمود من كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني، على اهمية توحيد الموقف الكردي في المرحلة المقبلة، واضاف:
"نريد شراكة حقيقية، هذا اذا رغب العراق، واذا لم ترغب القوى العراقية يجب اتخاذ موقف لتوحيد الصف الكردي لاتخاذ موقف موحد بين جميع الكتل الكردية".
وتتلخص المطالب الكردية في تنفيذ المادة 140 الدستورية المتعلقة بالمناطق المتنازع عليها بين اربيل وبغداد، ومسالة ميزانية حكومة الاقليم والبيشمركة والعقود النفطية التي ابرمتها حكومة الاقليم ولا تعترف بها بغداد، ناهيك عن بدء الاقليم بتصدير النفط من اباره دون موافقة الحكومة العراقية، وهذا ما ترفضه بغداد.
ويقول العضو السابق في برلمان كردستان دانا سعيد صوفي ان المواقف يجب ان تتوحّد لتحقيق هذه المطالب الكردية، واضاف:
"يجب ان يكون هناك توحيد للمواقف بشان المطالب الكردية وآلية المشاركة في الحكومة المقبلة.. لا نستطيع التفاوض مع بغداد ومع القوائم الفائزة، لاننا نحن الطرف الكردي يجب العودة الى البرلمان والمؤسسات الدستورية ونوحد مواقفنا ومطالبنا".

ويرى استاذ القانون الدولي العام في جامعة سوران باربيل بشارت زنكنة ان على الطرف الكردي حسم موقفه من قضية المشاركة او عدمها في الحكومة العراقية المقبلة، ومن مسالة اعلان الاستقلال عن العراق ايضاً، واضاف:
"حسب ما أراه في اطار الحديث مع الاكاديميين بان هناك راياً قوياً جداً بان تكون السنوات الاربعة المقبلة سنوات حاسمة، وهي اما البقاء ضمن الدولة العراقية، او الاعلان بشكل علني عن تقرير مصيرنا، نظرا لوجود ارضية قانونية على المستوى الدولي، وبان يكون لنا كيان سياسي مستقل، او نبقى في علاقة سليمة مع بغداد".
XS
SM
MD
LG