روابط للدخول

المُسنّون والنساء عنوان المشهد الانتخابي في مصر


عناصر من قوات الأمن المصرية تساعد سيدة بعد الإدلاء بصوتها في الإنتخابات

عناصر من قوات الأمن المصرية تساعد سيدة بعد الإدلاء بصوتها في الإنتخابات

بالرغم من ارتفاع درجات الحرارة في مختلف أنحاء مصر، من 39 درجة مئوية في المناطق الشمالية، الى 48 درجة مئوية في الجنوب، أقبل المسنون والنساء على الاقتراع ليصبحوا عنوانا لمشهد انتخابات الرئاسة المصرية في يومها الثاني.

وأقبل الناخبون عصرا على اللجان، وسط توقعات بزيادة نسبة الإقبال على التصويت مساءً وقبل ساعتين أو ثلاث من إغلاق مراكز الاقتراع. وقال المتحدث باسم اللجنة العليا للانتخابات طارق شبل للصحفيين إن "اللجنة العليا قررت مد فترة التصويت لساعة واحدة فقط لتنتهي في العاشرة مساءا بدلا من التاسعة مساء، كما أن جميع اللجان لن تغلق أبوابها في حالة وجود ناخبين"، مشددا على أنه "سيتم الانتظار لحين تصويت أخر ناخب "، على حد قوله .
وأضاف شبل أنه "من المستبعد مد فترة التصويت بالانتخابات الرئاسية ليوم ثالث، اذ أن مد فتره الاقتراع سيؤدى إلى إغلاق بعض اللجان في وقت متأخر ليلا وهو ما يستبعد معه فتح اللجان في التاسعة صباح اليوم التالي"، على حد تعبيره.

في المقابل أعلنت رئاسة مجلس الوزراء تطبيق قانون العقوبات بشأن انتخابات الرئاسة بتوقيع غرامة على من لا يدلي بصوته بحد أقصى 500 جنيه، ما لم يكن هناك عذر، وتبليغ النيابة العامة بأسمائهم، وأموال الغرامة ستؤول لوزارة المالية.

في سياق آخر، أعلنت وزارة الداخلية في بيان انفجار قنبلة يدوية في حي مصر الجديدة بجوار إحدى الكنائس. وقال نائب مدير الحماية المدنية بالقاهرة جمال فريد ان القنبلة بدائية الصنع، وأسفر انفجارها عن تهشم زجاج إحدى السيارات أمام الكنيسة، لافتا إلى أنه تم تمشيط المنطقة من قبل خبراء المفرقعات ولم يسفر الانفجار عن أية إصابات.
ووردت بلاغات وهمية عن وجود قنابل أخرى بالهرم وبولاق الدكرور، وتبين أنها غير صحيحة باستثناء انفجار قنبلة بالفيوم لم تؤثر على سير الانتخابات، وفق البيان.

في السياق قال مساعد وزير الداخلية اللواء عبد الفتاح عثمان ان قوات الشرطة فرقت تظاهرات قام بها عناصر من جماعة الإخوان المسلمين في كرداسة التابعة لمحافظة الجيزة، كانوا يهدفون فيها إلى منع الناخبين من الإدلاء بأصواتهم.
XS
SM
MD
LG