روابط للدخول

ناشطات من دارفور يطلعن على تجربة كردستان


الناشطة في حقوق الانسان نعمات احمداي من دارفور

الناشطة في حقوق الانسان نعمات احمداي من دارفور

يزور أربيل حالياً وفد نسوي من اقليم دارفور في السودان للاستفادة من تجارب اقليم كردستان العراق في مجال العمل على تعويض ضحايا عمليات الابادة الجماعية واحالة المتهمين والمتورطين للقضاء.
الوفد المكوّن من مجموعة (نساء دارفور للعمل الجاد) زار العديد من المؤسسات المعنية بحقوق ضحايا عمليات الابادة الجماعية والانفال والضرب بالاسلحة الكيماوية في كردستان واطلع على سير العمل فيها.

وتقول رئيسة الوفد الناشطة في مجال حقوق الانسان نعمات احمداي ان الهدف الاساس من الزيارة يتمثل في الوقوف على تجربة كردستان، وأضافت في حديث لاذاعة العراق الحر:
"ثمة خلفيّة مشتركة بين كردستان ودارفور، لان الاقليمين تعرضا للابادة الجماعية، ولكن كردستان تعيش حاليا مرحلة سلام واعمار وبناء ولكي نتعلم من تجربة الاقليم لتطبيقها في دارفور وكيفية التعاون مع الضحايا.. وجدنا هنا وزارة متخصصة لشؤون الشهداء والضحايا واسرهم، والكثير من العاملين في المديريات التابعة للوزارة هم من ذوي الضحايا، واعتقد انها عملية لامثيل له لكونها تعطي الضحية فرصة لهذا اعتبرها تجربة ناجحة".

واشارت احمداي الى وجود العديد من اوجه التشابه بين ما حصل في اقليم دارفور وكردستان العراق، وبخاصة في الاستهداف والقتل الجماعي والهجرة القسرية، وقالت ان اكثر الضحايا من الاطفال والنساء وكل هذه الادوات التي تم استخدامها في كردستان تم استخدامها في دارفور الذي مازال يعيش حالة حرب.

بدورها اكدت مستشارة في وزارة شؤون الشهداء والمؤنفلين في حكومة اقليم كردستان لنجه دزيي على اهمية وجود تعاون بين المجموعات المدافعة عن حقوق ضحايا عمليات الابادة الجماعية في دول العالم، لمنع تكرار مثل هذه الاحداث ضد الشعوب، وقالت في حديث لاذاعة العراق الحر:
"نريد التنسيق والتعاون بين هذه الجهات على المستوى الدولي لايصال رسالتنا الى شعوب العالم والمراكز القوية على المستوى الدولي مثل الامم المتحدة والاتحاد الدولي، وهذه كبداية مع نساء دارفور لتبادل الخبرات في هذا المجال".

ويشير الناشط المدني علي محمود من منظمة الانفال الى ان العديد من المنظمات المدنية المدافعة عن حقوق ضحايا عمليات الابادة الجماعية وذويهم في اقليم كردستان العراق بصدد بناء شبكة دفاع مشركة مع نظيراتها في اقليم دارفور للتعاون والتنسيق والعمل المشترك، واضاف:
"يمكن الاستفادة من هذا التعاون من عدة اوجه وقال: يمكن العمل معا من خلال الاستفادة من علاقات الطرفين لبناء المزيد من جماعات الضغط، فعلى سبيل المثال ان للدرافوريين علاقات قوية وبالاخص مع الولايات المتحدة ومن المراكز القريبة من القوى المسيحية ويتلقون الدعم منهم ويمكننا الاستفادة من تلك العلاقات ايضا"
XS
SM
MD
LG