روابط للدخول

"جاودير" الكردية: واشنطن لا تريد ان تخسر صداقة بغداد واربيل في قضية النفط


تنقل صحيفة "روداو" عن احسان العوادي عضو مجلس النواب الجديد عن قائمة الكفاءات والجماهير التي انخرطت مع إئتلاف دولة القانون قوله ان القرار اتخذ بان تكون الحكومة العراقية المقبلة حكومة اغلبية سياسية، واضاف العوادي ان على الكرد المشاركة في هذه الحكومة واذا لم يكن رئيس الاقليم مسعود بارزاني يريد المشاركة مع المالكي فان في مقدوره البقاء في المعارضة، فيما نقلت الصحيفة عن عدنان مفتي عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني قوله ان حزبه لا يقف مع تشكيل حكومة اغلبية في العراق وان الكرد قرروا ان يذهبوا الى بغداد ككتلة واحدة.

وفي خبر اخر تقول الصحيفة ان الامم المتحدة طلبت من اركان اسعد، احد الشباب الكرد المقيمين في ستوكهولم، المشاركة في وضع خططها لعام 2015 فيما يخص قضايا الشباب والاطفال في العالم، وذكرت الصحيفة ان اركان حصل على ثلاثة جوائز كاحسن كاتب، ما حدا بالامم المتحدة الى اعتماده في مجلس الخطط الاستراتيجية لعام 2015. وكشف اركان للصحيفة ان كتابه الثاني (الدم اكثر احمرارا من اللون الاحمر) سيرى النور في ايلول المقبل بعد ان حاز كتابه (ليال بلا نجوم) بجزئيه على افضل توزيع وانتشار.

وتذكر صحيفة "جاودير" ان الولايات المتحدة لا تريد ان تخسر صداقة بغداد واربيل في قضية النفط، ونقلت الصحيفة عن دارا زينل االخبير في العلاقات الدولية قوله ان علاقة الكرد والولايات المتحدة الان في مستوى رفيع، وان القيادة الكردية تسعى الى اقناع المسؤولين في الولايات المتحدة بان تقف موقف الداعم لهم اذا ما فشلوا في حل خلافاتهم مع بغداد، واضطروا الى اعلان الدولة الكردية، واضاف ان موقف الولايات المنحدة مؤثر في ملف النفط بين بغداد واربيل وان الشركات الاميركية الكبرى في الاقليم لم تخضع لتهديدات بغداد واستمرت في العمل في الحقول النفطية في الاقليم.

وتكتب صحيفة "هولير" ان حكومة الاقليم ابلغت الشركات النفطية ان تهديدات بغداد لن توقف تصدير النفط من الاقليم الى تركيا، واضافت الصحيفة ان الحكومة العراقية سجلت شكوى قضائية ضد تركيا بسبب موقفها من بيع نفط الاقليم فيما اتهمت وزارة الموارد الطبيعية في حكومة الاقليم في بيان بغداد بانتهاك الدستور العراقي وان وزارة النفط في بغداد تقوم بتضليل الحكومة العراقية عن موضوع انتاج وتصدير النفط من الاقليم. واضافت وزارة الموارد الطبيعية ان الشكوى التي سجلتها وزارة النفط العراقي ضد تركيا تضر بمصالح البلاد وبعلاقته الدولية وتضر بموقع العراق بين بلدان العالم والمنطقة.

وفي خبر اخر تذكر الصحيفة ان المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق امهلت الكيانات السياسية ثلاثة ايام اخرى لتقديم اعتراضاتها وشكاواها حول نتائج الانتخابات، ونقلت الصحيفة عن صفاء الموسوي المتحث باسم المفوضية قوله ان الموعد النهائي كان اليوم الاثنين بحسب قانون المفوضية ولكنه مدد ثلاثة ايام اخرى ليصبح الخميس المقبل اخر موعد.
XS
SM
MD
LG