روابط للدخول

تستعد دائرة الزراعة في كربلاء لافتتاح القرية العصرية بعد أكثر من ثلاثة اعوام على انجازها.
وقال مدير الدائرة رزاق الطائي ان القرية ستفتتح في الشهر المقبل بعد ان تلقت دائرته 100 طلب للتعاقد للعمل فيها، مشيراً الى ان القرية تضم مختلف الخدمات الاساسية التي يحتاجها العاملون فيها من قبيل المدارس ورياض الاطفال والمستشفى ودائرة البريد.

يشار الى ان هذه القرية خُصِّصت للاطباء البيطريين والمهندسين الزراعيين الذين لم يحصلوا على وظائف، لكن طوال السنوات الثلاث الماضية لم يتقدم عدد مقبول منهم للتعاقد للعمل فيها، الامر الذي أخر افتتاحها. واليوم يبدو أن العشرات منهم يشعرون بالرغبة في العمل ضمن القرية العصرية، وقال رئيس الاطباء البيطريين في كربلاء الدكتور ابراهيم محمد عطية:
"العمل في القرية العصرية مهما بالنسبة للمتعاقدين على العمل فيها لانهم سيحصلون على فرصة لتحسين دخلهم، كما انها تعتبر خطوة مهمة لتطوير الزراعة على مستوى الدولة".

وكان الهاجس الامني سبباً وراء عزوف عدد من الاطباء البيطريين والمهندسين الزراعين عن التعاقد للعمل في القرية العصرية لانها تقع على حافة صحراء معزولة، وتقول الدكتورة البيطرية نورس عامر محيي ان توفير الحماية المطمئنة لهذه القرية شجع المترددين على المبادرة للعمل فيها".

وفيما تأمل مديرية زراعة كربلاء بإحياء آلاف الدونمات الصحراوية وتحويلها الى اراض منتجة من خلال القرية العصرية، قلّل الخبير الاقتصادي خليل الشافعي من اهمية بعض المحاولات لتطوير قطاع الزراعة الذي قال انه لا يقلُّ تراجعاً عن قطاعات اقتصادية اخرى، وبيّن ان تطوير هذا القطاع يجب ان يتم في اطار خطة استراتيجية شاملة.
XS
SM
MD
LG