روابط للدخول

يقول ناشط مسيحي ان دوراً واراضي مملوكة لأبناء الطائفة المسيحية في بغداد والموصل تعرضت للاغتصاب.
ويضيف رئيس منظمة حمورابي لحقوق الانسان غير الحكومية وليم وردا خلال حديث لاذاعة العراق الحر ان منظمته تلقت شكاوى عديدة بهذا الشان تطالبهم بالتدخل، مشيراً الى ان المنظمة عقدت اتفاقاً مع مجلس القضاء الاعلى بهدف حسم تلك الشكاوى، بعدما تم رصد حالات تلكؤ وتأخير في النظر الى تلك الشكاوى في بعض المحاكم، على حد قوله.

من جهته يؤكد رئيس ديوان الوقف المسيحي والديانات الاخرى رعد جليل ان هناك حالات إغتصاب محدودة لاراضي ودور عدد من ابناء الطائفة المسيحية، واصفاً إياها بانها ليست بالامر الجديد، سيما بعض الممتلكات العائدة لمتوفين او مهاجرين من ابناء الطائفة الذين تركوها فباتت عرضة للاستيلاء عليها من قبل بعض الجهات والافراد، حسب وصفه.

ويلمّح مسؤول ملف الاقليات في مفوضية حقوق الانسان العراقية قولو سنجاري الى ان المفوضية تستطيع إجراء تحقيق في حال ورود شكاوى اليها حول اغتصاب اراض او دور مملوكة لأبناء الطائفة المسيحية، لافتا الى عدم ورود شكوى بهذا الخصوص حتى الآن، مضيفاً:
"إذا ثبتت حقيقة وجود حالات اغتصاب لعقارات وأراضي ابناء الطائفة المسيحية، فإن الأمر يشكل انتهاكاً صارخاً لحقوق الاقليات بشكل عام، والمسيحيين على وجه الخصوص".
XS
SM
MD
LG