روابط للدخول

نائب: العراق سيستلم قريبا الدفعة الاولى من طائرات F16


المقاتلة الاميركية إف 16

المقاتلة الاميركية إف 16

أكد المحلل الامني احمد الشريفي ان المعركة في الانبار ضد تنظيم ما يسمى بالدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) تتطلب نشاطا جويا فاعلا عن طريق الطائرات السمتية، التي يمكن ان تضرب الحواضن الارهابية، مشيرا الى ان ما يؤخر حسم المعركة في الانبار عمليات نوعية يقودها طيارون متمرسون بالحروب.

وجاء توكيد الشريفي هذا في سياق تعقيبه على ما نشرته صحيفة "هيرالد تريبيون" الاميركية من ان الحكومة العراقية تضغط على الولايات المتحدة لإمدادها بطائرات بدون طيار، لأنه يرى فيها ضرورة ملحة أكثر من الحصول على مروحيات أباتشي AH64 الهجومية.

واعتبر الشريفي هذا الخيار غير موفق نظرا لأن الطائرة بدون طيار، تقوم بعمليات نوعية تحمل صاروخا واحدا وتضرب هدفا واحدا.

ورأى المحلل الامني امير جبار الساعدي ان تكتيكات الحرب في الانبار تحتاج الى طائرات مسيرة (بدون طيار)، منتقدا بطء تجهيز الولايات المتحدة العراق بالسلاح، داعيا الحكومة العراقية الى البحث عن منافذ تسليحية متعددة بينها دولة الامارات التي تمكنت من انتاج طائرات مسيرة.

الى ذلك اكد عضو لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب عباس البياتي ان العراق راض عن مستوى التنسيق، وحجم الدعم من قبل الولايات المتحدة الامريكية، التي تقفت مع الحكومة العراقية في حربها ضد (داعش)، موضحا حاجة العراق الى انواع متعددة من السلاح الجوي من طائرات اف16 والاباتشي والطائرات المسيرة بدون طيار، لافتا الى ان وفدا حكوميا سيتوجه الى الولايات المتحدة قريبا لاستلام الوجبة الاولى من طائرات اف 16.
XS
SM
MD
LG