روابط للدخول

سياسيون: المفاوضات بعد الانتخابات قد تؤدي الى التغيير


سياسيون ومتابعون يرون إن التغير الذي نادى به العراقيون من مختلف الشرائح، وتوافقت معه الكثير من القوى السياسية المتنافسة خلال الانتخابات الأخيرة، لم يحدث، أو انه محدود جدا، إذ تغيرت وجوه بعض السياسيين الكتل التقليدية التي حصلت على عدد مقا رب لإعداد مقاعدها في البرلمان السابق، بالمقابل يعتقد آخرون إن المفاوضات الجارية حاليا قد تأتي بالتغير المطلوب لتجاوز مشاكل المراحل السابقة .

النائب عن كتلة الأحرار أمير الكناني قال إن نتائج الانتخابات لم تأت بالتغير المطلوب، والأمل معقود على مفاوضات السياسيين لتشكيل حكومة وطنية منسجمة قادرة على العمل المشترك، لان اغلب الزعماء السياسيين يدركون حجم المخاطر التي تحدق بالبلاد، ولابد من التوافق وإيجاد الحلول السريعة .

عضو القائمة الوطنية عدنان الدنبوس المشارك في الكثير من هذه المفاوضات اشار إلى توجه القوى السياسية نحو تشكيل حكومة شراكة وطنية واختيار وزراء من الكفاءات العلمية بغض النظر عن انتماءاتهم السياسية، لكنه استدرك قوله: إن الاجتماعات لازالت تعقد بزعامة القادة السياسيين انفسهم في مقراتهم الحزبية او في بيوتهم دون أن تكون هناك مشاركة حقيقية لسياسيين مستقلين او شخصيات فكرية أو ثقافية تدعم الحراك من اجل تفعيل وتقويم المفاوضات الحاصلة.

الكاتب الصحفي عبد الستار البيضاني استبعد ان تؤدي مفاوضات السياسيين الى تشكيل تحالفات جديدة او حكومة شراكة وطنية، مستبعدا ان تأتي بالتغير الذي يتمناه العراقيون ويطالبون به، لأن المفاوضات تصب في إطار تقاسم السلطة والمنفعة الشخصية والحزبية للزعماء السياسيين الذين لا يفكرون مطلقا بمصلحة الشعب، حسب تعبيره.
XS
SM
MD
LG