روابط للدخول

حركة تغيير: الاجندة الحزبية الضيقة اضرت بمصالح الشعب الكوردي


المهرجان السادس لمدينة رابيل (من الارشيف)

المهرجان السادس لمدينة رابيل (من الارشيف)

أشترط ساسة كورد ان مشاركتهم في الحكومة الاتحادية المقبلة مرهونة بضروة الالتزام بالدستور العراقي، والمعاهدات والاتفاقات السياسية، التي تحفظ حقوق الكورد وتضمن شراكة حقيقية في ادارة البلد.

المحلل والمراقب السياسي محسن احمد اشار الى ان الكودر يسعون الحصول على ضمانات من الكتل السياسية العراقية بعدم تكرار المشاكل والازمات السابقة واخذ العبر من المشاركات السابقة التي كان الكورد فيها الخاسر الاول.

القيادي في حركة تغيير آرام محمد شدد في تصريحه لاذاعة العراق الحر على ضرورة ان يتوجه الكورد الى بغداد باجندة وطنية موحدة تاخذ بنظرالاعتبار حقوق اقليم كوردستان بدلا من الاجندة الحزبية الضيقة التي اضرت بمصالح الشعب الكوردي على مدى السنوات السابقة .


فيما اكد القيادي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني عبد الوهاب علي انه "سيكون للكورد هذه المرة موقف حاسم بخصوص القضايا العالقة مع بغداد، وان الكورد لن يقبلوا ان يدار العراق من قبل اشخاص لديهم نزعة شوفينية ودكتاتورية".

يشار الى ان الكورد يشغلون في الحكومة الاتحادية الحالية مناصب مهمة هي رئاسة الجمهورية وناب رئيس مجلس النواب ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية اضافة الى عدد من الحقائب الوزارية الاخرى لكنهم لم يفلحوا في حل الكثير من الملفات العالقة بين الاقليم والحكومة الاتحادية لذا فقد قرر القادة الكورد هذه المرة وضع شروط لمشاركتهم في الحكومة الاتحادية المقبلة.
XS
SM
MD
LG