روابط للدخول

مراقبون: تمديد واشنطن حالة الطوارئ رسالة لدعم العراق


الرئيس الأميركي باراك أوباما

الرئيس الأميركي باراك أوباما

يقول سياسيون ومراقبون ان إعلان الولايات المتحدة تمديد فترة حالة الطوارئ الوطنية المتعلقة بالعراق، يأتي بمثابة رسالة ضمنية بدعم العراق أمنياً ولوجستياً.

وكان البيت الابيض اعلن في بيان ان الرئيس الاميركي باراك اوباما وقع أمراً تنفيذياً بشأن تمديد فترة حالة الطوارئ الوطنية التي تتعلق بالعراق لعام آخر بسبب الوضع الامني فيه وأحاله الى الكونغرس.
واوضح أوباما في رسالة الى الكونغرس ان "الهدف من تمديد حالة الطوارئ الوطنية المرتبطة بالعراق هو التعامل مع التهديدات التي تواجه الامن الوطني والسياسة الخارجية للولايات المتحدة والمتمثلة بالعقبات التي تواجه اعادة اعمار العراق ونشر السلام والامن فيه بالاضافة الى تطوير المؤسسات السياسية والادارية والاقتصادية العراقية"، مشيراً الى ان "هذه التهديدات والعقبات لم تتغير، ما يحتم على الادارة الاميركية تمديد فترة حالة الطوارئ الوطنية الخاصة بالعراق".

وفي هذا الصدد يبيّن عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب العراقي عن التحالف الكردستاني محمد مهدي جمشيد ان هذا القرار جاء بتفاهم بين رئيس الوزراء نوري المالكي ونائب الرئيس الاميركي جوزيف بايدن، كما انه تزامن مع انتهاء الانتخابات العراقية وذلك لدعم العراق امنيا ولوجستيا.

ويرى استاذ العلوم السياسية في جامعة النهرين الدكتور حميد فاضل ان القرار يعد رسالة موجهة الى العراقيين بشكل عام والسياسيين بشكل خاص، والى دول المنطقة، مفادها ان الولايات المتحدة ما زالت ملتزمة بالعملية السياسية في العراق.

ويؤكد المحلل السياسي واثق الهاشمي ان الولايات المتحدة ترى ان الوضع الامني في العراق غير مستقر وقد يشكل خطراً كبيراً على المصالح الامريكية، لافتاً الى ان واشنطن ترتبط مع بغداد باتفاقية استراتيجية تتضمن مجالات عديدة.
XS
SM
MD
LG