روابط للدخول

بابل: ناشطون يتحدثون عن تصدر الكتل الدينية في الإنتخابات


دعاية إنتخابية في بابل

دعاية إنتخابية في بابل

تضاربت آراء ناشطين في بابل بشأن نتائج الانتخابات التشريعية 2014، بعد أن حصدت القوائم المرشحة ذات الطابع الديني المراكز الأولى في عدد المقاعد النيابية عن المحافظة.
وعبّر ناشطون إلتقتهم اذاعة العراق الحر عن امتعاضهم من بقاء تصدر الكتل ذات الطابع الديني نتائج الانتخابات، فيما وصفها اخرون بانها نتائج نابعة من ارادة شعبية وحرية في الاختيار بالنسبة للناخب.

ويقول الناشط رافد جهاد انه وبالرغم من عدم رضاه على النتائح، كان يتمنى ان تقدم الوجوه الجديدة الفائزة عن محافظة بابل الافضل وألا يكونوا مثل سابقيهم.
من جهته يقول الناشط مصطفى عبد الامير ان ظهور النتائج على هذا النحو يعبر عن اتجاه الشعب الى انتخاب قوائم دينية، لان الناخب يشعر ان هذه القوائم هي القلعة التي ستعبر عن وجوده ومسؤولة عن حمايته، حسب تعبيره.

الى ذلك اشار حسين علاء الى ان الناخب دائماً يتذمر من نتائج الانتخابات، رغم انه غير مجبر على انتخاب شخصية معينة، لانها عملية ديمقراطية وبالتالي تظهر نتائج ديمقراطية، على حد قوله.
احمد هاني، مدير مؤسسة الشباب والخريجين التي كانت تراقب عمليات عد وفرز اصوات الإنتخابات في منتجع بابل السياسي اكد ان نفس النتائج التي اعلنت في المدارس ومراكز العد وافرز هي نفسها التي اعلنت عنها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، حسب قوله.

جدير بالذكر ان نتائج الانتخابات البرلمانية في محافظة بابل تصدرها ائتلاف دولة القانون بسبعة مقاعد، تلاه قائمتا المواطن والاحرار بثلاثة مقاعد لكل منهما.
XS
SM
MD
LG