روابط للدخول

مصر: مصرع ثلاثة شرطة وتفجير خط الغاز للمرة 22


مصريون يحملون صور السيسي

مصريون يحملون صور السيسي

تصدر المشهد السياسي المصري نتائج المؤشرات الأولية لتصويت المصريين في الخارج في 141 لجنة فرعية في 124 دولة على مستوى العالم وفقًا لما أعلنته اللجنة العليا للانتخابات.
وأعلنت اللجنة رسميا عن نتائج الفرز في 46 دولة، وحصل عبد الفتاح السيسى على 223934 من إجمالي 241926 مصريا أدلوا بأصواتهم في سفارات وقنصليات مصر بهذه الدول بنسبة 92,5%، مقابل 14542 لمنافسه حمدين صباحي، فيما أبطل 3450 ناخبا أصواتهم، وبذلك يحقق السيسي فوزا ساحقا على منافسه حمدين صباحي.

ويرى الكاتب الصحافي أسامة الغزولي في حديث لإذاعة العراق الحر أن "نتائج الانتخابات في الخارج، وإقبال المصريين عليها يؤشر لما سيكون عليه الحال في الداخل، ويدعم الرؤية المصرية بأن 30 يونيو كانت ثورة شعبية بكافة المعايير المتوافق عليها في التاريخ".
ويضيف الغزولي أن "الانتخابات الرئاسية تجري على مرأى ومسمع من العالم، وبرقابة صارمة داخليا وخارجيا، ووفق معايير ديمقراطية لم يختلف عليها اثنين في العالم"، ويعتقد الغزولي أن الداخل المصري سيشهد انتخابات رئاسية، وإقبالا شعبيا، ربما يسجلها التاريخ كمحطة جديدة في ثورة المصريين التي بدأت في 25 يناير 2011، وما تزال مستمرة" .

في المقابل صرح المرشح الرئاسي حمدين صباحي في حوار صحفي إن "فرص فوزه في انتخابات الرئاسة كبيره"، وأنه سيواصل "العمل على تحقيق أهداف الثورة ضمن إطار المعارضة الوطنية إذا لم يوفق في انتخابات رئاسة الجمهورية"، وأضاف، أنه "من يرى نتائج الانتخابات محسومة فهو برأيي لا يشاهد الواقع المصري بوضوح، ولا يدرك تنوع الخريطة الانتخابية في مصر، ولا حجم التغيير في الرأي العام"، على حد تعبيره .

وفى سياق الاحتجاجات التي تشهدها مصر قام نحو 250 من طلاب المدينة الجامعية بالأزهر بالخروج إلي الشارع، وقال بيان رسمي لوزارة الداخلية المصرية إنه "في الساعات الأولي من صباح اليوم الثلاثاء محاولين قطع الطريق فقامت قوات الأمن المركزي بالتدخل، وخلال ذلك فوجئت قوات الشرطة بأحدي السيارات، يستقلها 3 أشخاص تطلق النيران بكثافة تجاهها من الخلف وفرت هاربة، وأسفر ذلك عن مصرع 3 مجندين وإصابة 10من رجال الأمن".

وشهدت جامعات القاهرة، وعين شمس، والأزهر عدة تظاهرات احتجاجية، كان أكثرها ضراوة جامعة القاهرة التي شهدت اشتباكات واسعة بين الطلاب المنتمين للإخوان، وقوات الأمن.

أخيرا فجر مجهولون خط الغاز بوسط سيناء، وصرح مصدر أمنى بأن "التحقيقات الأولية تشير إلى أن "الحادث إرهابي مدبر، ويشتبه في ضلوع مجموعات إرهابية تطاردها قوات الأمن في الحادث، وأن التفجير يحمل بصمة تنظيم أنصار بيت المقدس" على حد تعبيره، في بيان صدر عن الداخلية المصرية.
ويعد التفجير الذي تعرض له خط الغاز الطبيعي الذي ينقل الغاز المصري إلى الأردن وإسرائيل، هو التفجير رقم 22 في سلسلة تفجيرات استهدفته منذ اندلاع ثورة 25 يناير أوائل العام 2011.
XS
SM
MD
LG